نيوكاسل يطالب جماهيره عدم ارتداء الزي العربي

السياسي – طلب نادي نيوكاسل يونايتد الإنجليزي من جماهيره عدم ارتداء الزي العربي خلال مباريات الفريق، مؤكدًا أن ذلك ”قد يتسبب في الإساءة للآخرين“.

وظهر العديد من جماهير نيوكاسل مرتدين الزي العربي وذلك بعد شراء صندوق الاستثمارات العامة السعودي للنادي في صفقة بلغت 305 مليون جنيه إسترليني.

منظمة “Kick It Out“ قالت في وقت سابق إنها تخطط لإجراء محادثات مع نيوكاسل، لثني مشجعي النادي عن ارتداء ”مناشف الشاي“ على رؤوسهم، احتفالًا بمالكي النادي؛ السعوديين الجدد.

وارتدى الآلاف من مشجعي نيوكاسل، مناشف رأس محلية الصنع، كبديل للشماغ السعودي، أمام توتنهام، في معقل النادي سانت جيمس بارك، يوم الأحد الماضي والتي خسرها الفريق 3-2، وهو ما خلق مشهدًا، أثار استياء فريق ”Kick It Out“ وشخصيات كرة القدم المؤثرة حسب دايلي ميل.

وأصدر نادي نيوكاسل بيانا رسميا اليوم الأربعاء قال فيه: ”نطلب من المؤيدين التفضل بالامتناع عن ارتداء الملابس العربية التقليدية أو أغطية الرأس المستوحاة من الشرق الأوسط في المباريات إذا كانوا لا يرتدون عادة مثل هذا الزي

وأضاف نيوكاسل في بيانه: “ لم يتعرض أي شخص من بين الملاك الجدد للإهانة بأي شكل من الأشكال بسبب ملابس المعجبين الذين اختاروا الاحتفال بهذه الطريقة، لقد كانت لفتة تم الاعتراف بها على أنها إيجابية ومرحبة في نيتها“.

وواصل نيوكاسل في بيانه: ”ومع ذلك، لا يزال هناك احتمال أن هذه الطريقة في الارتداء غير مناسبة ثقافيًا وقد تتسبب في الإساءة للآخرين“.

واختتم نيوكاسل بيانه قائلا: ”يتم تشجيع جميع زوار النادي كما هو الحال دائمًا على ارتداء كل ما هو معتاد لثقافتهم أو دينهم، والاستمرار في عكس المجتمعات والمجموعات متعددة الثقافات الواسعة والغنية التي يستمد النادي دعمها منها بكل فخر“.

يذكر أن صحيفة دايلي ميل الإنجليزية قالت إن منظمة ”Kick It Out“ أمضت يوم الإثنين الماضي، في تجميع تقارير السلوك المناهض للتمييز من مباريات نهاية الأسبوع، كما تفعل كل يوم إثنين، وتنتظر اكتشاف ما إذا كانت هناك أي شكاوى محددة، بشأن حوادث في نيوكاسل، قبل الاتصال بالنادي، للتحدث مع المشجعين، احترامًا للثقافة السعودية.

وقالت دايلي ميل، إنه من المرجح أن تقدم المنظمة المهتمة بالمساواة، طلبًا لنادي نيوكاسل، بعمل ورش عمل تثقيفية للمشجعين، لشرح كيف يمكن اعتبار ارتداء مناشف الشاي، بدلًا من الشماغ السعودي، سلوكًا عنصريًا، أو مسيئًا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى