“هآرتس” تنشر صور “الأطفال” ضحايا العدوان على غزة

أثارت قوى اليمين الإسرائيلي عاصفة انتقادات لصحيفة “هآرتس” العبرية التي نشرت على صدر صفحتها الأولى يوم الخميس، تقريراً في واجهته صور 67 طفلاً فلسطينًياً قتلتهم طائرات جيش الاحتال في العدوان الأخير على القطاع.

وبلغ بلغ مستوى هذه الانتقادات حد اتهام الصحيفة التي تُعرف بمواقفها المعارضة لسياسات الحكومة الإسرائيلية، خصوصاً في الصراع الإسرائيلي – الفلسطيني، بالخيانة.

وكانت “هآرتس” نشرت التقرير بالشراكة مع صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية، واختارت له العنوان “67 طفلاً قُتلوا في غزة.. هذا هو ثمن الحرب”.

وجاء في التقرير “حمادة (13 عاماً)، وعمار (10 سنوات)، عادا من المدرسة. يحيى (13 عاماً) ذهب لشراء الآيس كريم. تم العثور على جثث أميرة (6 سنوات)، وإسلام (8 سنوات)، ومحمد (9 أشهر)، تحت أنقاض منزلهم”.

وتابعت “قُتل 67 طفلاً في غزة خلال الجولة الأخيرة من المعارك، التي بدأت في 10 مايو (أيار) الحالي، واستمرت 11 يوماً. عندما طُلب منهم وصف شعورهم، أجاب العديد من الآباء بهدوء: هذه إرادة الله. قالوا إن أطفالهم كانوا يريدون أن يكونوا أطباء وفنانين وقادة”.

وقد نشر رئيس حزب “الصهيونية الدينية”، بتسليل سموترتش، على صفحته في الشبكات الاجتماعية، تعليقاً، اعتبر فيه “هآرتس” صحيفة حماس، داعياً المشتركين فيها إلى قطع اشتراكهم.

وقال وزير شؤون القدس، رافي بيرتس، إن في هذا النشر “ضلالاً وخروجاً عن الصف الوطني”، فيما ال عضو الكنيست عميحاي شكلي، من حزب “يمينا”، إن “هذه الصحيفة العميلة لم تجد مكاناً على صفحتها الأولى لنشر صور الطفل اليهودي عيدو أبيجال، الذي قُتل بصاروخ من (حماس). أنا أتألم أيضاً لأطفال غزة، لكن (حماس) هي المتهم الوحيد بالمسؤولية عن قتلهم”.

ورحب النواب العرب واليساريون بخطوة “هآرتس” الشجاعة، حيثُ كتب رئيس القائمة المشتركة، أيمن عودة، على حسابه في “تويتر”، “كل الاحترام، أجل هذا هو ثمن الحرب”.

وقال النائب أحمد الطيبي، رئيس الكتلة البرلمانية للقائمة المشتركة، إن “لكل ولد اسماً وصورة”، وفي ذلك تلميح لما يكتبه المؤرخون اليهود عن اليهود ضحايا النازية.

وشدد النائب موسي راز من “ميرتس”، إن صحيفة “هآرتس” أنقذت شرف أنصار السلام اليهود الذين يرفضون الحرب ويطرحون مفاهيم السلام”

وتابع النائب عيساوي فريج، “مرة أخرى يثبت محررو “هآرتس” أن الصحافة المهنية الجيدة لا تشارك في قرع طبول الحرب باسم الوطنية الزائفة، فالوطنية هي أن تكون إنساناً أولاً. وتحزن وتعبر عن الألم على الضحايا من الجانبين”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى