هبوط حاد في الأسواق العربية بسبب كورونا و الغموض السياسي

السياسي-وكالات

راجع مؤشر السوق السعودي جلسة اليوم الأحد بنحو 600 نقطة عند 6871 نقطة (- 8 %)، وسط تداولات نشطة بلغت نحو 5 مليارات ريال، وذلك قبل الإغلاق بنحو ساعتين.

ويأتي انخفاض السوق السعودي بالتزامن مع هبوط أسعار النفط والأسواق العالمية وذلك مع تزايد المخاوف بشأن تفشي فيروس كورونا إضافة إلى خروج موسكو من اتفاق أوبك بالاضافة الى الغوض السياسي.

و كانت افتتحت الأسواق الخليجية اليوم الأحد على تراجعت حادة مدفوعة بالتطورات السلبية العالمية مثل انتشار فيروس الكورونا وتراجع أسعار النفط ، فقد انخفض مؤشر سوق دبي المالي ليفقد مستويات 2400 نقطة ليصل لأدنى مستوياته في أكثر من 6 سنوات ، وتراجع مؤشر سوق أبوظبي ليفقد مستويات 4400 ليصل لأدنى مستوياته في أكثر من عامين.

وعند الإغلاق تراجع مؤشر سوق دبي المالي بنحو 8% في جلسة الأحد مسجلا أكبر خسارة يومية له منذ عام 2008 ,كما سجل مؤشر سوق أبوظبي المالي أكبر تراجع يومي له في أكثر من 5 سنوات.

وهبطت العديد من الأسهم القيادية في كلا السوقين بالحد الأقصى للتراجع البالغ 10% أو بنسب قريبة من هذا الحد في مشهد أعاد الى الأذهان الانخفاضات الحادة في أيام الأزمة المالية العالمية ,كما وصلت العديد من الأسهم الى ادنى مستوياتها في عدة سنوات كسهم إعمار العقارية والعربية للطيران و بنك أبوظبي الأول بينما هبطت أسهم أخرى الى أدنى مستوياتها على الإطلاق كسهم إعمار للتطوير .

وعند الإغلاق سجلت مؤشرات البروصة الكويتية تراجعات حادة باغلاق جلسة اليوم التى تاثرت سلبا بمتغيرات اقتصادية وبيئة مختلفة ومع جرس الاغلاق اقفل مؤشر السوق العام متراجعا 482 نقطة تعادل اكثر من 8% فيما اوقف السوق الاول عن التداول بعد ان بلغت تراجعاته 10% من اجمالي المؤشر متاثرة بعمليات بيع كبيرة وخسائر مؤلمة على الاسهم الممتازة الداخلة في ذلك المؤشر.

تراجعات البورصة جاءت على خلفية حالة الهلع الجماعية في بورصات كصيرة حول العالم نتيجة للمخاوف من انتشار فيروس كورونا وكذلك الي التراجعات الاخيرة في اسعار النفط العالمية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى