هجمات إلكترونية تستهدف الكرملين ومجلس الفيدرالية الروسي

السياسي – تعرضت مواقع الكرملين ومجلس الشيوخ في البرلمان الروسي على الإنترنت لهجمات إلكترونية مساء اليوم الخميس، ويتعامل المكتب الرئاسي لأمن المعلومات حاليا مع هذا الاعتداء.
وقال مصدر برلماني : “الهجمات الإلكترونية لم تصب فقط الموقع الإلكتروني لمجلس الفيدرالية، ولكن أيضا الموقع الإلكتروني لرئيس مجلس الفيدرالية الروسي”.
وأكد المصدر أن مكتب أمن المعلومات التابع للرئيس يتعامل مع هذه المسألة الآن، مضيفا أن الهجمات الإلكترونية قد تكون مرتبطة بنشاط الولايات المتحدة في ظل الوضع الراهن في أوكرانيا.
وأعلن الرئيس فلاديمير بوتين، صباح اليوم الخميس، بدء حملة عسكرية خاصة في دونباس لحماية جمهوريتي لوغانسك ودونيتسك من الاعتداءات الأوكرانية، محذرا النظام الحاكم في كييف والذي وصفه بـ”النازيين الجدد” من التعرض للقوات الروسية، ومؤكدا في الوقت ذاته عدم وجود نية لدى موسكو لاحتلال أي جزء من الأراضي الأوكرانية.

حتى الآن، أعلنت وزارة الدفاع الروسية، نجاح الهجمات في تعطيل 74 هدفا أرضيا من البنية التحتية الأوكرانيا بما في ذلك 11 مطارا جويا وقاعدة بحرية و3 مواقع قيادة وقاعدة بحرية و18 منظومة صواريخ من طراز “إس 300” ونظام دفاع الجوي من طراز “إم 1″، إلى جانب إسقاط مروحية عسكرية أوكرانية وأربع طائرات هجومية مسيرة من طراز “بيرقدار تي بي 2”.
هذا وأعلن الأمن الفيدرالي الروسي مغادرة قوات حرس الحدود الأوكرانية لمواقعها على الحدود مع روسيا، قائلا إن 42 من حرس الحدود الأوكراني وصلوا إلى نقاط تفتيش مختلفة رافضين مواصلة الخدمة في أوكرانيا. وقالت جمهورية لوغانسك إن جنديين اثنين من الوحدة 57 الأوكرانية سلما أسلحتهما طواعية وانضما إلى قوات الدفاع الشعبي.
من جانبه أوضح المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، أن الهدف من العملية العسكرية الروسية هو منع عسكرة أوكرانيا لأن هذا يشكل تهديدا للشعب الروسي. أشار الرئيس بوتين في كلمته إلى التهديد الصادر من كييف قبل أيام بالعودة لامتلاك أسلحة نووية.
في سياق متصل، حذرت وزارة الدفاع الروسية من أن جهاز الأمن الأوكراني يعمل على “إعداد الاستفزازات وفقا لأنماط الخوذ البيضاء (في سوريا)” من خلال مقاطع فيديو تمثيلية حول الخسائر الجماعية بين السكان المدنيين في البلاد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى