هدنة في ليبيا وترحيب اممي

رحبت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا، اليوم الأحد، بإعلان وقف إطلاق النار ووقف العمليات العسكرية من قبل الأطراف المتنازعة في ليبيا.

وقال اللواء أحمد المسماري المتحدث باسم قوات المشير خليفة حفتر في بيان مساء السبت إنه تقرر “وقف إطلاق النار لغرفة العمليات العسكرية بالمنطقة الغربية اعتبارا من الساعة 00:01”. محذرا “سوف يكون الرد قاسيا على أي خرق لهذه الهدنة”.

وأعلنت القوات الموالية للمشير خليفة حفتر، الرجل القوي بشرق ليبيا، في وقت متأخر السبت، وقف إطلاق النار اعتبارا من 12 كانون الثاني/يناير.

وقال رئيس الحكومة التي تعترف بها الأمم المتحدة في ليبيا يوم السبت 11 يناير 2020 إن وقف إطلاق النار في البلد الذي تمزقه الحرب سيكون مشروطا بتراجع قوات المشير خليفة حفتر.

وأضاف رئيس حكومة الوفاق الوطني فايز السراج أنه “يرحب” بالمبادرة الروسية التركية المشتركة للتوصل الى هدنة.
وتابع في اعقاب محادثات مع رئيس الوزراء الايطالي جوزيبي كونتي في روما ان “الشرط هو انسحاب المهاجم الذي لا يبدو مستعدا لان لديه طريقة عمل أخرى”، في اشارة الى حفتر.

التأكيد على 4 نقاط..
وأكد البيان الصادر عن المجلس الرئاسي للوفاق على أربع نقاط، جاءت كالتالي:

أولا: الشروع فورا بوقف إرسال اللجان العسكرية المقترحة من الطرفين لإعداد الإجراءات الكفيلة لوقف إطلاق النار تحت رعاية وإشراف الأمم المتحدة.

ثانيا: تدعم حكومة الوفاق الوطني المسار السياسي عبر مؤتمر برلين من خلال مؤتمر وطني ليبي يضم جميع الأطراف والتوجهات السياسية.

ثالثا: تدعو حكومة الوفاق الوطني جميع الدول المعنية بالملف الليبي إلى دعم مسار الحل السلمي.

رابعا: حقنا المشروع بالدفاع عن النفس بالرد على أي هجوم أو عدوان قد يحدث من الطرف الآخر

وتقوم أوروبا وشمال إفريقيا بحملة دبلوماسية في محاولة منع ليبيا، مع تزايد مشاركة اللاعبين الدوليين في النزاع، من التحول إلى “سوريا اخرى”. وتشن قوات حفتر منذ نيسان/ابريل هجوما للسيطرة على العاصمة.

وقد دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين في اسطنبول يوم الاربعاء 8 يناير 2020 إلى وقف لاطلاق النار وطلبت تركيا يوم السبت 11 يناير من روسيا إقناع حفتر باحترامه.

وقالت البعثة في بيان : “بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا ترحب بإعلان وقف إطلاق النار ووقف العمليات العسكرية من قبل الأطراف في ليبيا​​​”.

وأضاف البيان :”مستعدون لتسخير كل الإمكانيات للمساعدة في إيجاد حل سلمي ونهائي للأزمة الليبية”.

وأعلن “الجيش الوطني الليبي” بقيادة المشير خليفة حفتر أن قوات حكومة الوفاق قامت بخرق الهدنة المعلنة لوقف أطلاق النار في طرابلس.

ووفقا لصحيفة المرصد الليبية قال اللواء، المبروك الغزوي، آمر مجموعة عمليات المنطقة الغربية في قوات حفتر إن “المليشيات قامت بخرق الهدنة في أكثر من محور بكل أنواع الأسلحة، بما فيه المدفعية، ونحن ما زلنا ملتزمين بالبلاغ الصادر لنا قبل منتصف الليلة من القيادة العامة لغرفة المنطقة الغربية، وننتظر أي تعليمات جديدة منها”​​​.

وكان “الجيش الوطني الليبي” بقيادة حفتر، أوقف الأعمال القتالية في المنطقة الغربية من البلاد، والتي تشمل العاصمة طرابلس، اعتبارا من الساعة 00:01 من يوم 12 يناير.

ويأتي إعلان هذه الهدنة استجابة لمبادرة تقدم بها الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، ونظيره التركي، رجب طيب أردوغان، بعد لقائهما في اسطنبول يوم 8 يناير، لتسوية الأزمة الليبية، تدعو طرفي النزاع إلى وقف إطلاق النار، اعتبارا من منتصف ليل السبت على الأحد 12 يناير.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق