هرتزل خطط لجعل المغرب وطن اليهود قبل فلسطين

السياسي – كشفت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية عن وثيقة غامضة وسرية لمؤسس الحركة الصهيونية، “ثيودور هرتزل”، روج من خلالها لتوطين اليهود في المغرب قبل فلسطين.

وقالت الصحيفة إن “هرتزل” روج لوثيقة سرية وغامضة لـ”خطة المغرب”، والتي كانت تقضي بتوطين يهود روسيا في منطقة وادي الحصان، جنوب غربي المغرب.

وأفادت الصحيفة أن “هرتزل” لم يكن أول من فكر في الأمر، وبأنه على الرغم من تدريس “خطة أوغندا” لتوطين اليهود شرق أفريقيا في مناهج التاريخ بالمدارس الإسرائيلية، فإنه لا يعرف الكثير خطة “هرتزل” البديلة، والتي أطلق عليها “خطة المغرب” لتوطين يهود روسيا في المغرب، وهو اقتراح أثير في رسالته الغامضة التي كتبها في العام 1903.

وأكدت أن “جوزيف تشامبرلين”، وزير المستعمرات البريطاني، قدم في أبريل/نيسان من العام 1903، عرضا إلى “ثيودور هرتزل” لتوطين اليهود في شرق أفريقيا البريطانية، وتحديدا كينيا، وهو الاقتراح المعروف باسم “خطة أوغندا”، ولكن “هرتزل” رفض الاقتراح، بشكل قاطع.

وبعد انعقاد مؤتمر للحركة الصهيونية، تم رفض اقتراح أو “خطة أوغندا”، عرض “هرتزل” خطة بديلة والتي تم الكشف عنها وهي “خطة المغرب”.

وأشارت الصحيفة إلى أن موت “هرتزل” المفاجئ في الثالث من يوليو/تموز 1904، قد أدى إلى أرشفة الخطة أو تجميدها.

وأرفقت الصحيفة العبرية صورة زنكوغرافية لرسالة تعود لـ”هرتزل” بهذا الشأن، تتعلق بتوطين يهود روسيا في المغرب.

ويأتي حديث الصحيفة العبرية، في وقت أعلنت فيه الرباط، عزمها استئناف الاتصالات الرسمية الثنائية والعلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل “في أقرب الآجال”، بحسب بيان للديوان الملكي.
وبدأ المغرب مع إسرائيل، علاقات على مستوى منخفض عام 1993 بعد التوصل إلى اتفاقية “أوسلو”، لكن الرباط جمدتها بعد اندلاع الانتفاضة الفلسطينية، وتحديدا عام 2002.

وبعودة العلاقات، يكون المغرب الدولة المغاربية الوحيدة التي تقيم علاقات مع إسرائيل، إثر قطع موريتانيا علاقاتها مع تل أبيب في 2010، وهو ما يعتبر اختراقا إسرائيليا لافتا لمنطقة المغرب العربي.

كما يصبح المغرب رابع دولة عربية توافق على التطبيع مع إسرائيل خلال عام 2020، بعد الإمارات والبحرين والسودان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى