هكذا خططت إسرائيل لاغتيال عرفات وقيادة فتح بالعام 1982

كشفت صحيفة “يديعوت أحرونوت”، عن مخطط إسرائيلي، لاغتيال ياسر عرفات، وقيادة حركة فتح، خلال تفجير استاد بيروت بالعام 1982.

وقالت الصحيفة، صباح اليوم الخميس، إن المنظومة الأمنية الإسرائيلية، أطلقت على العملية اسم “أولمبياد”، وكان من المفروض أن تخرج لحيز التنفيذ في الأول من يناير 1982.

وأضافت الصحيفة العبرية، أن إسرائيل أعدت عملية خاصة لتنفيذ التفجير والاغتيال داخل الاستاد، لكن تم إلغاء التنفيذ في اللحظات الأخيرة.

وبحسب يديعوت، كان من المفترض تنفيذ عملية تفجير استاد بيروت، خلال استضافة مؤتمر لمنظمة التحرير الفلسطينية، من خلال تفخيخ المدرجات، والسيارات بجوار الاستاد.

ووفقا للصحيفة، تم التخطيط لعملية “أولمبياد” في أعقاب وقوع العملية المسلحة التي نفذها سمير القنطار في أبريل 1979، وأسفرت عن مقتل عددا من الإسرائيليين.

وأشارت يديعوت، الى أنه تم التخطيط لهذه العملية بسرية تامة داخل الجيش، وبدون معرفة القيادة السياسية، ولم يتم الحصول على التصاريح اللازمة لتنفيذ هذه العملية، لذلك تم إلغاء تنفيذها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى