هل بدأت حرب ماسك مع آبل؟

السياسي -وكالات

يخوض إيلون ماسك حالياً حرباً مع شركة آبل العملاقة للتكنولوجيا ومقرها الولايات المتحدة، وسط فوضى الاستحواذ على تويتر. وقد ظهر هذا التوجه واضحاً من خلال مجموعة من التغريدات المثيرة للجدل التي نشرها ماسك.

فيما يلي 5 تغريدات تدل على أن ماسك يخوض حرباً مع شركة آبل، وفق ما أوردت صحيفة إنديان إكسبرس:

“هل تكره شركة آبل حرية التعبير في أمريكا؟”

جاءت أحدث تغريدات ماسك ضد آبل كسؤال مباشر للشركة حول سبب “كره الشركة لحرية التعبير في أمريكا”.

آبل تهدد بحجب موقع تويتر عن متجر التطبيقات الخاص بها

قال ماسك أيضاً في تغريدة منفصلة إن شركة آبل هددته بإزالة تويتر من متجر التطبيقات، والذي يعد أحد أكبر الأسواق للتطبيقات المجانية والمتميزة. ويضيف ماسك أن شركة آبل لم تذكر بوضوح أسباب التهديد.

“سأصنع هاتفاً بديلاً”

غامر ماسك سابقاً بإنتاج الصواريخ والسيارات الكهربائية، ولكن أحدث ما صرح به هو أنه يمكن أن يصنع هاتفه الذكي الخاص به لمنافسة آبل وغوغل إذا قامت الشركتان بحجب تويتر من متجري آبل وبلاي.

آبل تفرض ضريبة بنسبة 30٪ على كل شيء

في تغريدة أخرى، تحدث ماسك عن الضريبة التي تفرضها آبل على المطورين الذين ينشرون تطبيقاتهم على متجر التطبيقات الخاص بها، وتبلغ نسبة الضريبة 30 %. وكان العديد من المطورين والشركات ضد المبلغ المرتفع الذي تفرضه آبل كضريبة على نشر تطبيقاتهم في متجرها، بما في ذلك إيبيك غيمز وسبوتيفاي.

يجب أن تنشر آبل جميع إجراءات الرقابة

في تغريدة أخرى تشكك في تصرفات آبل تجاه الرقابة، أجرى ماسك استطلاعاً يسأل المستخدمين عما إذا كانوا يعتقدون أن عملاق التكنولوجيا يجب أن ينشر قائمة بجميع أفعالهم التي تساهم في الرقابة على منصات مختلفة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى