هل تعود العلاقة بين إيران وحماس لسابق عهدها؟
لارا احمد

إثر الإعلان رسمياً عن مقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الجنرال قاسم سليماني بعد استهدافه من قبل القوات الأمريكية قرب مطار بغداد، سارعت حماس لنعي الرجل وتقديم أحر التعازي للنظام الإيراني في خطوة رأى فيها البعض محاولة من الحركة الإسلامية لتوطيد علاقتها مع طهران.

حماس أكدت سعيها الدؤوب للفوز بود نظام الملالي بعد إرسالها لوفد رسمي يترأسه  إسماعيل هنية رئيس مكتبها السياسي لتقديم واجب العزاء.

مصادر فلسطينية متطلعة  تحدت عن عقد هنية  لأكثر من اجتماع مع كبار المسؤولين الإيرانيين لعل أهمهم المرشد الأعلى الخمانئي.

وخلال هذه الإجتماعات، قدم هنية تعازيه للشعب الإيراني وقيادة البلاد على مقتل الجنرال قاسم سليماني، معبراً عن حزنه الشديد لفقدان الأخير، الذي لطالما مثل سنداً للمقاومة على حد تعبيره، هذا وقد أعرب زعيم حماس عن أمله في زيارة إيران مرات أخرى لتوطيد العلاقات وتقريب وجهات النظر.

العديد من التقارير الفارسية تحدثت عن تطرق الوفد الحمساوي لصفقة القرن ومدى خطورتها على القضية الفلسطينية التي أضحت مهددة بفعل المؤامرات الداخلية والخارجية التي تحاك ضدها، إلى جانب بعض المسائل المحلية كحاجة القطاع لمزيد الدعم لتجاوز أزمته الاقتصادية وملف الانتخابات المرتقبة في الأشهر القليلة القادمة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق