هل سيغير بوتين وجه الحرب؟

حذر الرئيس الأمريكي “جو بايدن”، مؤخرًا، نظيره الروسي “فلاديمير بوتين” من “تغيير وجه الحرب” عبر استخدام أسلحة الدمار الشامل في أوكرانيا، لكن خطاب “بوتين” الأخير يشير إلى عدم اكتراث بالتحذيرات.

وقال “بايدن”: “لا تفعل.. لا تفعل.. لا تفعل. سوف تغير وجه الحرب بصورة لم تحدث منذ الحرب العالمية الثانية”، وتحدث عن الروس قائلا: “سيصبحون منبوذين في العالم أكثر من أي وقت مضى”.

لكن على ذكر “المنبوذ”، فإنه هدد نفس التهديد من قبل بخصوص ولي العهد السعودي “محمد بن سلمان”، لكن هذا التهديد اختفى بمجرد أن تذكر “بايدن” أن السعودية لديها الكثير من النفط.

وغيرت روسيا بالفعل وجه الحرب من قبل. فبعد غزوها لشبه جزيرة القرم، ركز المحللون آنذاك على ما أطلقوا عليه النهج الروسي لـ”الحرب الهجينة” فضلا عن استخدام الإكراه لضم المزيد من الأراضي.

وقال وزير الدفاع الروسي “سيرجي شويجو”، مؤخرًا، إنه “لا حاجة لاستخدام الأسلحة النووية في أوكرانيا”، ومن الجيد سماع ذلك، لكن ماذا لو قرر “بوتين” خلاف ذلك؟.

وتتضمن العقيدة الروسية استخدام الأسلحة النووية فقط للرد على الهجمات التي تتعرض لها أراضيها، مثلما قال نائب وزير الخارجية الروسي “سيرجي ريابكوف”؛ أي في الدفاع عن النفس بعبارة أخرى. ولكن، ما هو تعريف “الهجوم” في موقف يزعم كل جانب فيه بأنه يدافع عن نفسه؟.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى