واشنطن تدعو لمنح الثقة للحكومة الليبية الجديدة

السياسي – طالبت الولايات المتحدة، مجلس النواب الليبي، بمنح الثقة للحكومة المكلفة “بشكل عاجل”.

جاء ذلك في تعليق للسفير الأمريكي لدى طرابلس “ريتشارد نورلاند”، في وقت متأخر، الخميس، على بيان مجموعة العمل الاقتصادية المعنية بليبيا، وفق ما نشرت السفارة على “تويتر”.

وتضم مجموعة العمل الاقتصادية المنبثقة عن مجموعة المتابعة الدولية المعنية بليبيا، الاتحاد الأوروبي ومصر والولايات المتحدة، إلى جانب بعثة الأمم المتحدة لدعم ليبيا.

وقال “نورلاند” إن “تصويت مجلس النواب بمنح الثقة للحكومة المؤقتة الجديدة مطلوب بشكل عاجل حتى تتمكن من مباشرة مهامها”.

وأضاف أن “هنالك حاجة لاتخاذ إجراءات عاجلة من جانب القادة الليبيين لتمويل الإصلاحات اللازمة في قطاع الكهرباء وغيره من المجالات الرئيسية الأخرى”.

وتأتي مطالبة “نورلاند” في ظل انقسام مستمر منذ سنوات يسيطر على البرلمان الليبي؛ حيث يدعم نواب يجتمعون في العاصمة طرابلس (غرب) الحكومة الحالية المعترف بها دوليا، بينما يساند نواب آخرون يجتمعون في طبرق مليشيا “خليفة حفتر” التي تنازع الحكومة على الشرعية والسلطة.

وفي 27 فبراير/شباط الماضي، دعا “عقيلة صالح” رئيس نواب طبرق، إلى عقد جلسة لمجلس النواب في 8 مارس/آذار الجاري بمدينة سرت التي ينتشر فيها مرتزقة أجانب؛ لمنح الثقة لحكومة الوحدة الوطنية، ما يثير مخاوف حول أمن النواب.

وضمن المساعي الدولية والإقليمية لحل الأزمة الليبية، جرت خلال الأشهر الماضية، محاولات لتوحيد شقي مجلس النواب، إلا أنها لم تنجح حتى اليوم، في تحقيق نتائج حقيقية على الأرض.

في السياق، حث الرؤساء المشاركون لمجموعة العمل الاقتصادية بليبيا “جميع صانعي القرار الليبيين المعنيين على التعاون معا بحسن نية لضمان اتخاذ قرارات الإنفاق اللازمة بشكل عاجل وفعال في هذه اللحظة الحرجة”، وفق بيان للبعثة الأممية لدى ليبيا.

ونقل البيان أن الرؤساء المشاركين أعربوا “عن قلقهم بشأن الوضع في قطاع الكهرباء بليبيا”.

وتابع أنه “بدون الإسراع في تخصيص التمويل اللازم لإجراء إصلاحات عاجلة، فإن وضع الكهرباء يمكن أن يتدهور بدءا من أوائل صيف 2021”.

واستطرد أن “هناك العديد من المجالات الأخرى التي يعد تخصيص التمويل اللازم لها أمراً ملحاً، بما في ذلك التصدي لجائحة كورونا ودفع مرتبات موظفي القطاع العام والتمويل اللازم لاستمرار عمل المؤسسة الوطنية للنفط”.

أزمات اقتصادية ومعيشية

ويعاني الليبيون منذ سنوات من أزمات اقتصادية ومعيشية، على رأسها الكهرباء التي تصل ساعات طرح الأحمال فيها مع ذروة الصيف إلى 20 ساعة.

وفي 5 فبراير/ شباط الماضي، انتخب ملتقى الحوار السياسي سلطة تنفيذية موحدة، على رأسها “عبدالحميد دبيبة” لرئاسة الحكومة، مهمتها الأساسية إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية في 24 ديسمبر/ كانون الأول 2021.

ويتوجب منح الثقة لتشكيلة الحكومة خلال 21 يوما (منذ 5 فبراير)، وفي حال عدم التوافق سيتم تقديمها لأعضاء ملتقى الحوار، وفق مخرجات الرعاية الأممية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى