واشنطن: الدبلوماسية هي الحل لمنع إيران من امتلاك سلاح نووي

السياسي – اعتبرت الخارجية الأمريكية، الإثنين، أنه لا وسيلة أخرى غير الدبلوماسية لمنع إيران من الحصول على سلاح نووي بشكل دائم.

وقال المتحدث باسم الوزارة “نيد برايس”، إن المفاوضات في فيينا حول العودة للالتزام بالاتفاق الموقع في 2015 حول برنامج إيران النووي تسير باتجاه صحيح.

وعلق المتحدث الأمريكي مجددا على فوز “إبراهيم رئيسي” برئاسة إيران في الانتخابات الأخيرة، قائلا إن “الولايات المتحدة تنظر إلى العملية التي أدت إلى فوز رئيسي بانتخابات الرئاسة في إيران على أنها مصطنعة للغاية”.

وكان مستشار الأمن القومي الأمريكي، “جيك سوليفان” أكد، الأحد، أن “الدبلوماسية أفضل سبيل لمنع إيران من حيازة سلاح نووي”، وقال في مقابلة مع محطة “إيه بي سي”: “أعتقد أن ما يتعين علينا القيام به في الولايات المتحدة هو إبقاء أعيننا على الكرة”.

واضاف “سوليفان”: “أولويتنا القصوى الآن هي منع إيران من الحصول على سلاح نووي، ونعتقد أن الدبلوماسية هي أفضل طريقة لتحقيق ذلك، وليس الصراع العسكري”.

يذكر إن إسرائيل هددت بشكل مباشر وغير مباشر بمنع إيران من امتلاك سلاح نووي بكافة الطرق، ومنها الطريق العسكري، وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق “بنيامين نتنياهو” إنه أبلغ هذا الموقف الإسرائيلي الاستراتيجي للولايات المتحدة بشكل واضح.

والإثنين، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض “جين ساكي” إنه لا نية لدى الرئيس الأمريكي، “جو بايدن”، للقاء أي زعيم إيراني، لكنها أكدت عدم تأثر المفاوضات النووية مع إيران بانتخاب “رئيسي”، الذي يوصف في الدوائر الأمريكية والغربية بالمتشدد.

وانطلقت مؤخرا في فيينا الجولة السادسة من مفاوضات إحياء “الاتفاق النووي” بين إيران والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا والصين وروسيا وألمانيا، بهدف إعادة واشنطن إلى الاتفاق بعد انسحابها في مايو/أيار 2018، وتمهيد الطريق لتراجع إيران عن تملصها من القيود التي فرضت عليها بموجبه.

وكان الرئيس الأمريكي السابق “دونالد ترامب” قد أعلن انسحابا أحاديا من الاتفاق النووي مع إيران في 2018، وأعاد فرض العقوبات الاقتصادية التي رفعت بموجب الاتفاق.

وردت إيران بانتهاك الكثير من القيود المفروضة، بإنتاج مزيد من اليورانيوم المخصب أكثر مما يسمح به الاتفاق، مع رفع مستويات التخصيب في الآونة الأخيرة لتقترب من المستوى اللازم لصنع أسلحة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى