واشنطن تختبر أنظمة صواريخ باتريوت في بغداد

السياسي – أقدمت السفارة الأمريكية في المنطقة الخضراء وسط العاصمة العراقية بغداد، السبت، على إجراء تجربة منظومة صواريخ “باتريوت”، وفق مجلس النواب العراقي وشهود.

وشاهد مواطنون تصاعد الدخان من داخل مقر السفارة الأمريكية، مع دوي انفجارات، كما سقطت طلقات نارية، على سيارات مواطنين، وأحدثت أضرارًا بسيطة.

وربط مراقبون هذه الإجراءات الاحترازية، بتعرض السفارة عدة مرات، لقصف بصواريخ الكاتيوشا من قبل جماعات موالية لإيران.

من جانبه، قال البرلمان العراقي، إن إقدام السفارة الأمريكية على تجربة منظومة صواريخ باتريوت في المنطقة الخضراء وسط بغداد، “استفزار غير مقبول”.

وطالب النائب الأول لرئيس البرلمان “حسن الكعبي”، الحكومة بـ”اتخاذ إجراء حازم يضمن إيقاف التحركات والأفعال التي من شأنها استفزاز مشاعر أبناء الشعب العراقي”.

وأضاف، في بيان، أن “إطلاق السفارة النيران في منطقة سكانية بقلب بغداد عمل غير مقبول، وتحدٍ آخر ضد البلاد، ومخالف لكل القوانين الدولية والأعراف الدبلوماسية”.

كما حمّل رئيس لجنة الأمن والدفاع في البرلمان، “محمد رضا”، رئيس الحكومة “مصطفى الكاظمي”، بصفته القائد العام للقوات المسلحة، مسؤولية اتخاذ موقف تجاه الواقعة.

وقال “رضا”، في تصريح صحفي، إنه “لا يعقل أن تتحول السفارات الموجودة داخل المنطقة الخضراء إلى معسكرات”.

وتتعرض المنطقة الخضراء، شديدة التحصين، إلى هجمات متكررة بصواريخ الكاتيوشا، حيث تتهم الولايات المتحدة، كتائب حزب الله وفصائل أخرى بتنفيذ تلك الهجمات.

ولم يصدر عن السفارة الأمريكية أو الجيش العراقي أي تعليق حول الواقعة.

وأدخل الجيش الأمريكي مطلع العام الجاري، منظومات باتريوت للدفاع الجوي بعد زيادة الهجمات الصاروخية التي تستهدف السفارة الأمريكية والقواعد العسكرية التي تتواجد فيها قواته.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق