واشنطن تدعو أنقرة إلى ضبط النفس في سوريا

قال المتحدث باسم البنتاغون بات رايدر أمس الثلاثاء، إن عملية تركيا البرية في سوريا “ستعرض للخطر” المكاسب التي تحقّقت في الحرب على داعش فيها، داعياً أنقرة إلى ضبط النفس.

وشنّت تركيا في 20 نوفمبر (تشرين الثاني) ضربات جوية في شمال شرق سوريا ضد مواقع لمقاتلين أكراد من فصيل تصنّفه أنقرة “منظمة إرهابية”.

وجدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأسبوع الماضي تأكيد عزمه الأمر بشن هجوم بري “متى حان الوقت”.

وقال الجنرال بات رايد في مؤتمر صحافي، إن “استمرار المعارك، وشن هجوم بري من شأنه أن يعرض لخطر كبير المكاسب التي تحقّقت بمشقة خلال مكافحة داعش وأن يزعزع الاستقرار في المنطقة”.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية إن احتمال شن هجوم بري “يثير قلقنا، نحن ندعو إلى ضبط النفس”، مع إقراره بشرعية المطالب الأمنية لأنقرة.

وأوضح الجنرال رايدر أن الجنود الأمريكيين المنتشرين في شمال شرق سوريا قلّصوا دورياتهم المشتركة مع قوات سوريا الديموقراطية.

ولا يزال نحو 900 جندي أمريكي في شمال شرق سوريا، وفي قاعدة التنف، قرب الحدود الأردنية والعراقية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى