واشنطن تطالب رئيس الوزراء العراقي بحماية قواتها

طالب وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو رئيس الوزراء العراقي المكلف بحماية الجنود الأمريكيين وتلبية مطالب المحتجين الذين  يتظاهرون منذ أشهر، وذلك قبيل تصويت برلماني لمنح الثقة للحكومة الجديدة.

وفي أول تعليق أمريكي بخصوص محمد علاوي منذ تعيينه في الأول من فبراير/ شباط مرشحا توافقيا، قال بومبيو إنه أبلغه في اتصال هاتفي بأن الولايات المتحدة تدعم أن يكون العراق قويا وسياديا ومزدهرا.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية مورجان اورتيجوس في بيان، إن بومبيو شدد على واجب العراق حماية الولايات المتحدة ودبلوماسيي التحالف وعناصره ومنشآته.

وتحدث بومبيو مع علاوي بشأن ضرورة أن تضع الحكومة العراقية المقبلة حدا لقتل متظاهرين وتحقيق العدالة للذين قتلوا وجرحوا وتلبية مظالمهم المشروعة، وفق المتحدثة.

وكان علاوي قد دعا لتصويت في البرلمان الإثنين لمنح الثقة قبل انتهاء المهلة، بعد شكوك سابقة بشأن قدرته على تشكيلها والحصول على موافقة عليها.

ورفض بومبيو طلبا من رئيس الوزراء المنتهية ولايته عادل عبد المهدي إرسال وفد لمناقشة سحب القوات وقال: ” العديد من القادة العراقيين طلبوا في مجالس خاصة أن تبقى القوات الأمريكية”.

واستقال عادل عبد المهدي في ديسمبر/ كانون الأول تحت ضغط حركة احتجاجات غير مسبوقة معارضة للحكومة، تطالب بوقف الفساد ورئيس حكومة مستقل وتغيير حكومي شامل.

غير أن المتظاهرين نددوا باختيار علاوي خلفا له وقالوا إن وزير الاتصالات السابق مقرب جدا من النخبة الحاكمة التي يتظاهرون ضدها منذ أشهر.

ووصف مكتب رئيس الوزراء العراقي المحادثة مع بومبيو بأنها اتصال للتهنئة. ولم تعبر وزارة الخارجية الأمريكية عن التهاني صراحة لكنها وصفت علاوي بأنه رئيس الوزراء الجديد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق