واشنطن تعرقل إعلانا أمميا يدعم وقف النار في إدلب

السياسي – عرقلت الولايات المتحدة، الجمعة، تبني مجلس الأمن الدولي إعلاناً يدعم الاتفاق الروسي التركي على وقف لإطلاق النار في محافظة إدلب السورية، بناء على طلب روسيا، حسب ما ذكر دبلوماسيون لوكالة “فرانس برس”، بعد اجتماع مغلق.

وأفاد الدبلوماسيون بأنّه عندما طلب السفير الروسي فاسيلي نيبينزيا من شركائه الـ14 في مجلس الأمن تبني إعلان مشترك بشأن الاتفاق الروسي التركي، قالت واشنطن “إنه أمر سابق لأوانه”، وفق ما نقلت وكالة “فرانس برس”.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

في السياق، أبلغ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نظيره السوري بشار الأسد، مساء اليوم الجمعة، أنّ تطبيق وقف إطلاق النار سيمكن من إرساء استقرار الأوضاع في المنطقة.
وأفاد الكرملين، في بيان نقلته “روسيا اليوم”، بأنّ الجانبين أجريا اتصالاً هاتفياً أطلع خلاله بوتين الأسد على “الاتفاقات التي تم التوصل إليها خلال القمة الروسية التركية التي عقدت يوم أمس الخميس”.

وأشار البيان إلى أنّ الأسد أشاد بنتائج المحادثات بين الرئيسين الروسي والتركي، كما أعرب عن شكره لبوتين على الدعم في مكافحة من وصفها بـ”التنظيمات الإرهابية” وعلى الجهود المبذولة الرامية إلى ضمان سيادة سورية ووحدة أراضيها.

وأعلن الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، مساء الخميس، التوصّل لاتفاق لإطلاق النار في منطقة خفض التصعيد الرابعة في إدلب، وإنشاء ممر آمن على الطريق الدولي “إم 4”.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى