واشنطن تلوح بـ”مزيد من التصعيد” ضد حزب الله العراقي

أعلن وزير الدفاع الأمريكي، أمس الأحد، أن الضربات ضد قواعد ميليشيا “كتائب حزب الله” الموالية لإيران في العراق كانت ناجحة، ولم يستبعد أي خطوات أخرى “إذا لزم الإمر”.

وقال مارك إسبر لصحافيين بعد غارات شنتها مقاتلات أمريكية من طراز أف 15 على 5 أهداف مرتبطة بحزب الله في غرب العراق وفي شرق سوريا، إن “الضربات كانت ناجحة”، وفق ما ذكرته قناة “الحرة”.

وأضاف، “سنتخذ مزيداً من الإجراءات إذا لزم الأمر من أجل أن نعمل للدفاع عن النفس وردع الميليشيات أو إيران” من ارتكاب اعمال معادية.

وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إن “كبار مستشاري الأمن القومي الأمريكي أبلغوا الرئيس دونالد ترامب بالهجمات الجوية التي شنتها الولايات المتحدة على ما وصفه مسؤولون أمريكيون بجماعة ترعاها إيران في العراق وسوريا”.

وأضاف بومبيو في تصريحات للصحافيين بعد إطلاع ترامب على الهجمات في بالم بيتش بولاية فلوريدا: “لن نتغاضى عن قيام الجمهورية الإسلامية الإيرانية بتصرفات تعرض الرجال والنساء الأمريكيين للخطر”.

وكانت القوات الأمريكية قد شنت سلسلة غارات أمس، على قواعد تابعة ميليشيا كتائب حزب الله العراقية الموالية لإيران، ما أسفر عن مقتل 19 مقاتلاً على الأقل بعد يومين من هجوم صاروخي أدى إلى مقتل أميركي في العراق.

وتأتي الغارات على قواعد ومخازن أسلحة تابعة لكتائب حزب الله العراقي عند الحدود العراقية السورية، بعد شهرين من تسجيل تصاعد غير مسبوق على مستوى الهجمات الصاروخية التي تستهدف مصالح أمريكية في العراق.

والجمعة الماضية، أسفر هجوم استهدف قاعدة “K1” التي يتواجد فيها جنود أميركيون في محافظة كركوك النفطية شمالي العراق، عن مقتل متعاقد أمريكي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى