والد الأسير “غولدين” لنتنياهو: لا تُضيّع الفرصة

السياسي – ناشد والد الضابط الإسرائيلي الأسير لدى كتائب القسام في غزة “هدار غولدين” رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يوم الجمعة بضرورة عدم تفويت فرصة استعادة الأسرى الإسرائيليين في قطاع غزة.

وقال “سمخا غولدين” خلال التظاهرة الأسبوعية بموقع النصب التذكاري قرب غزة إن انتشار فيروس كورونا خلق ظروفًا مواتية لاستعادة الأسرى الإسرائيليين من غزة “في ظل حاجة حركة حماس للمساعدات الطبية والإنسانية”.

وكانت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) قالت اليوم إن مبادرتها التي قدّمها رئيس الحركة في غزة يحيى السنوار بشأن الأسرى ما زالت معروضة على الاحتلال في سياق إنساني بانتظار إجابات جادة عبر وسطاء.

وأضافت الحركة في بيان بمناسبة يوم الأسير الفلسطيني أن “المبادرة التي قدمتها الحركة ما زالت معروضة على الاحتلال، والتي تأتي في سياق إنساني نظرًا للمخاطر الصحية المحدقة بالأسرى في ظل جائحة كورونا”.

وذكرت أن “الباب مفتوح أمام أي وسيط يحمل إجابات جادّة وعملية من الاحتلال على هذا العرض”.

وقدّم السنوار مؤخرًا مبادرة في ملف الأسرى تقوم على “تقديم تنازل جزئي في ملف جنود الاحتلال الأسرى لدى الحركة مقابل إفراجه عن الأسرى الفلسطينيين من كبار السن والمرضى والنساء والأطفال، كمبادرة إنسانية في ظل أزمة فيروس كورونا”.

ورغم أن رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قال إنه مستعد لدخول “مفاوضات سريعة عبر وسطاء” لحل الملف، إلا أن الاحتلال لم ينفذ أي خطوات عملية في هذا السياق.

وكانت كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس أعلنت مساء 20 يوليو 2014 أسرها جنديًا إسرائيليًا يدعى شاؤول أرون خلال عملية شرق حي الشجاعية شرق مدينة غزة إبان العدوان البري؛ لكن جيش الاحتلال أعلن عن مقتله.

وفي الأول من أغسطس من نفس العام، أعلن جيش الاحتلال فقد الاتصال بضابط يدعى هدار غولدين في رفح جنوبي القطاع، وأعلنت القسام حينها أنها فقدت الاتصال بمجموعتها التي أسرته في المكان، ورجحّت استشهادها ومقتل الضابط الإسرائيلي.

وفي يوليو 2015 سمحت الرقابة الإسرائيلية بنشر نبأ اختفاء الإسرائيلي “أبراهام منغستو” من ذوي الأصول الأثيوبية بقطاع غزة قبل 10 أشهر (سبتمبر 2014) بعد تسلله من السياج الأمني شمال القطاع، كما أفادت مصادر صحفية دولية عن أن “إسرائيل” سألت عبر وسطاء غربيين عن شخص “غير يهودي” اختفت أثاره على حدود غزة في تلك الفترة.

وكانت كتائب القسام عرضت في أكثر من مناسبة صور أربعة جنود إسرائيليين وهم: “شاؤول آرون” و”هادار جولدن” و”أباراهام منغستو” و”هاشم بدوي السيد”، مُلمّحة إلى أنهم أسرى لديها دون الإعلان عن حالتهم الصحية.

وكشفت القسام مؤخرًا عن أن الجنود الأسرى لديها أصيبوا بشكل مباشر في قصف إسرائيلي في مايو/ أيار الماضي خلال جولة تصعيد مع الاحتلال، دون أن تقدم المزيد من التفاصيل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى