وثائق تكشف تراجع إسرائيل عن قصف دمشق في حرب 1973

قالت هيئة البث الإسرائيلية “كان”، إن هناك الكثير من الأسرار التي لم تكشف عن حرب السادس من أكتوبر 1973، على الرغم من مرور 47 عاماً عليها.
وكشفت الوثائق التي نشرت للمرة الأولى مساء الخميس، عن المشاورات التي أجرتها رئيسة وزراء الكيان الإسرائيلي “غولدا مائير”، ووزير الحرب موشيه دايان مع الجنرالات والوزراء الآخرين.

وإحدى الأسرار التي تضمنتها تلك الوثائق هي أن القيادتين العسكرية والسياسية في إسرائيل فكرت في قصف العاصمة السورية دمشق، لكنها تراجعت تخوفاً من تأثير هذه الخطوة داخل أروقة مجلس الأمن، بالإضافة إلى تخوفها من تدهور التفوق الجوي الإسرائيلي في حينه، وكذلك الضغط الأمريكي لوقف إطلاق النار.

وذكرت هيئة البث الإسرائيلية أن موشيه دايان وصف خلال اجتماع صحفي في اليوم الثاني من الحرب، ماجرى في اليوم الأول بالكارثة، ولكنه كان متفائلاً بالنتائج النهائية.

في حين تساءلت غولدا مائير عن رد فعل وزير الخارجية الأمريكي، آنذاك، هنري كيسنجر، بشأن الحرب، فكانت إجابة دايان، أنه “مثير للاهتمام”.

وردت مصر وسورية في السادس من أكتوبر 1973 على العدوان الإسرائيلي بهدف إجباره على إعادة الأراضي التي استولت عليها من البلدين في حرب 1967 والتي تشمل شبه جزيرة سيناء المصرية وهضبة الجولان السورية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى