وزير الخارجية الفلسطيني: طلبنا إجراء مكالمة هاتفية مع بايدن..ولا زلنا ننتظر!

كشف وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، عن اتصالات غير مباشرة مع فريق المرشح الديمقراطي للرئاسة الأمريكية جو بايدن.

ولفت رياض المالكي إلى استعداد بلاده لإعادة قنوات الاتصال مع واشنطن تحت قيادة الرئيس المقبل.

وقال المالكي في تصريحات يوم الخميس: “نحن نعلم أنه لم يتبق سوى أقل من شهرين لإدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، ونحن متفائلون بشأن الإدارة الجديدة في واشنطن”.

وتابع: “لدينا بشكل غير مباشر اتصالات مع فريقه.. وإعادة التعامل مرة أخرى مع الإدارة الجديدة في واشنطن بعد يناير”.

وأضاف: “هناك أسباب كافية لنا لإعادة التواصل مع الإدارة الأمريكية الجديدة”.

وصرح المالكي: “طلبنا إجراء مكالمة هاتفية مع بايدن.. نحن في انتظار تحديد الوقت المحدد لحدوث مثل هذه المكالمة الهاتفية”.

هذا وأعلنت السلطة الفلسطينية رفضها أن تلعب الولايات المتحدة دور الوساطة، بعدما اعترفت واشنطن بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقلت سفارتها إليها.

وتوقفت المفاوضات بين فلسطين وإسرائيل بعد عام من تولي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب رئاسة البيت الأبيض.

وفي وقت سابق، قالت منظمة التحرير الفلسطينية إن “فلسطين تتطلع إلى تعزيز العلاقات مع الولايات المتحدة تحت إدارة الرئيس المنتخب جو بايدن ونائبته كامالا هاريس”.

وأبدي بايدن وهاريس استعدادًا أكبر للانخراط في حوار مع الفلسطينيين، وورد في إحدى منشورات حملته الانتخابية نقلًا عنه وعن هاريس “نؤمن بقيمة كل فلسطيني وكل إسرائيلي، وسنعمل على ضمان تتمتع الفلسطينيين والإسرائيليين بنصيب متساو من الحرية والأمن والرخاء والديمقراطية”.

وأضاف بيان منظمة التحرير “تماشيًا مع القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة، نحرص أيضًا على إشراك الولايات المتحدة في الجهود متعددة الأطراف لدفع عملية السلام في الشرق الأوسط، مع اختصاصات واضحة وجدول زمني، نحو تحقيق حل الدولتين المعتمد دوليًا على حدود عام 1967، مع الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين”.

وفي اتصال أجراه العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني مع بايدن الاثنين الماضي، أعرب الأخير عن تطلعه إلى العمل مع ملك الأردن “لدعم حل الدولتين للصراع الفلسطيني الإسرائيلي”، وأكد نيته التراجع عن “القطع المدمر للعلاقات الدبلوماسية في عهد إدارة ترامب مع السلطة الفلسطينية، وإلغائها برامج المساعدات لدعم التعاون الأمني الفلسطيني الإسرائيلي والتنمية الاقتصادية والمساعدات الإنسانية للشعب الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى