وزير الخارجية القطري يزور إيران

زار وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن بن جاسم آل ثاني، إيران، الاثنين، حاملا رسالة من الأمير تميم بن حمد آل ثاني، بعدما أبدت الدوحة استعدادها لتقريب وجهات النظر بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي.

والتقى الوزير القطري نظيره الإيراني، محمد جواد ظريف قبل نحو أسبوع من خطوة جديدة يتوقع أن تتخذها إيران ضمن سلسلة تراجعات عن الالتزامات الواردة في الاتفاق النووي، في حال عدم رفع الولايات المتحدة العقوبات التي أعادت فرضها على الجمهورية الإسلامية، بعد انسحاب واشنطن أحاديا من “خطة العمل الشاملة المشتركة” عام 2018.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

كما زار الوزير الرئيس الإيراني، حسن روحاني، وسلّمه رسالة من الشيخ تميم، وفق ما أفادت الرئاسة الإيرانية.

وتأتي زيارة الوزير، في ظل تجاذب بين طهران وواشنطن بشأن العودة الأميركية للاتفاق النووي الذي وقعته إيران مع الدول الست الكبرى (الولايات المتحدة، بريطانيا، روسيا، فرنسا، الصين وألمانيا) في فيينا عام 2015.

وأبدت إدارة الرئيس الأميركي الجديد، جو بايدن، عزمها على العودة إلى الاتفاق الذي انسحب منه سلفه دونالد ترامب بشكل أحادي عام 2018 وأعاد فرض عقوبات قاسية على طهران.

لكن إدارة بايدن تشترط لعودتها إلى اتفاق فيينا، عودة طهران للاحترام الكامل لالتزاماتها بموجبه.

وتراجعت إيران بشكل تدريجي عن غالبية الالتزامات الأساسية بموجب الاتفاق، اعتبارا من منتصف العام 2019، وأكدت مرارا في الآونة الأخيرة، أنها ستعود سريعا إلى موجبات الاتفاق بشرط احترام الأطراف الآخرين في الاتفاق تعهداتهم، مشددة على أولوية رفع العقوبات الأميركية.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى