وزير: الفساد السياسي وراء غض الطرف عن سلاح «حزب الله»

قال الوزير السابق ونائب رئيس حزب الكتائب اللبنانية، الدكتور سليم الصايغ، إن فساد المنظومة السياسية في لبنان جعلها تغض الطرف عن سلاح تنظيم  “حزب الله”.

وأوضح “الصايغ”، في تصريحات لقناة ”الغد” الفضائية، أنه في عام 2000 عند تحرير الجنوب، كان هناك إجماع لبناني وراء المقاومة و”حزب الله”، إلا أن هذا الإجماع بدأ بالاهتزاز في 2006 عندما انتشر “حزب الله” في بيروت، ليحدث خلطا للأوراق السياسية، وجاء اتفاق الدوحة الذي قلب موازين القوى في لبنان.

وأكد “الصايغ” أن انغماس “حزب الله” في المعادلة السياسية اللبنانية افقده رونق المقاومة الذي تمتع به فيما مضى، وأصبح فريقاً لبنانياً بالداخل ، وفي الأقليم هو فريق “إيراني” له دور معروف في العراق،و سوريا، واليمن، وهذا أكبر من قدرة لبنان على الأستيعاب.

و تتصاعد في لبنان الأزمة التي بدأت اقتصادية وتحولت لأزمة سياسية ، وسط تساؤلات عن السبب وراء وصول الأزمة إلى هذا الحد وكيفية الخروج منها ، ودور حزب الله في الأزمة وإلى أي مدى يسيطر الحزب على مراكز صنع القرار .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق