وزير الوحدة في كوريا الجنوبية يعرض التنحي عن المنصب

ذكرت وكالة يونهاب للأنباء، أن وزير الوحدة في كوريا الجنوبية كيم يون-تشول، الذي يشرف على التواصل مع كوريا الشمالية، عرض، اليوم الأربعاء، التنحي عن منصبه قائلا إنه يتحمل مسؤولية تدهور العلاقات بين البلدين.

جاء ذلك عقب نسف كوريا الشمالية، أمس الثلاثاء، مكتب اتصال مع كوريا الجنوبية أقيم في مدينة حدودية عام 2018 بغرض تحسين العلاقات بين البلدين، وذلك بعد أن هددت باتخاذ إجراء إذا واصلت الجماعات المنشقة إرسال منشورات دعائية إلى أراضي الشمال.

وذكرت وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية في الشمال، أن مكتب الاتصال في كايسونج، وهو مبنى من أربعة طوابق واجهته من الزجاج الأزرق المتلألئ في مدينة صناعية تفتقر لأي بريق آخر، “تم تدميره في تفجير مزلزل”.

وتدمير المبنى المغلق منذ يناير/ كانون الثاني بسبب المخاوف من تفشي فيروس كورونا يُعد انتكاسة كبرى لجهود الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه-إن لاستمالة الشمال إلى مسار التعاون، كما يُعد ضربة أخرى لآمال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في إقناع كوريا الشمالية بالتخلي عن أسلحتها النووية والانفتاح على العالم.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إن الولايات المتحدة تؤيد تماما جهود سول المتصلة بالعلاقات مع كوريا الشمالية وإنها تحث بيونجيانج على “الامتناع عن أي إجراءات أخرى غير مثمرة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى