وسيم يوسف يربط “التطبيع” بعلامات الساعة وإعجاب إسرائيلي

السياسي – واصل الإماراتي وسيم يوسف، الجمعة، إثارة الجدل في قضية تطبيع أبو ظبي مع الاحتلال الإسرائيلي.

وألمح يوسف في تغريدة عبر “تويتر” إلى أن رفض التطبيع هو من علامات الساعة، مغردا: “من أشراط الساعة انقلاب الموازين، من يريد السلام (متخاذل) ومن يرد (الدمار) شجاع، من يريد الأمان لوطنه (عميل) ومن يريد (الفتنة) مناضل، من يريد التعايش مع الأديان (مرتد) ومن يريد الطائفية (مجاهد)، من يريد الوسطية (منافق) ومن يريد التشدد (ثابت)”.

تغريدة وسيم يوسف أثارت إعجابا إسرائيليا رسميا، إذ علق الناطق باسم قوات الاحتلال أفيخاي أدرعي: “نسأل الله سبحانه الثبات على الحق”.

فيما غرّد حساب إسرائيل بالعربية التابع لوزارة خارجية الاحتلال: “صدقت يا شيخ. نسأل الله الثبات على الحق ويجعل الحقيقة بمثابة بوصلتنا جميعا. اللهم آمين يارب”.

ومنذ إعلان بلده التطبيع مع الاحتلال في آب/ أغسطس الماضي، أثار وسيم يوسف جدلا واسعا بتأييده المطلق للتطبيع، وهجومه على الشعب الفلسطيني.

وقال ناشطون إن وسيم يوسف يغفل عمدا عن احتلال إسرائيل لفلسطين، ويزعم أن مقاومتها عدوان على السلام.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى