وصول قافلة مساعدات طبية لغزة بدعم إماراتي

السياسي – تسلمت وزارة الصحة في قطاع غزة، اليوم الإثنين، قافلة من المستلزمات الطبية الخاصة بالمستشفيات بتبرع من دولة الإمارات العربية المتحدة.

ويعاني القطاع الصحي في غزة من أزمة متواصلة نتيجة حصار الاحتلال الإسرائيلي، حيث أكدت معطيات سابقة لوزارة الصحة في القطاع أن استمرار حصار الإحتلال حرم مرضى قطاع غزة من حقوقهم العلاجية جراء نقص 40% من الأدوية الأساسية و32% من المستهلكات الطبية و60% من لوازم المختبرات وبنوك الدم.
وقال مدير المستلزمات الطبية في وزارة الصحة الفلسطينية في غزة محمود حماد، إن وزارة الصحة تسلمت شحنة من الأدوية الطبية والمستلزمات والمهمات الطبية، بتبرع من دولة الإمارات.

وقال تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح، إن أضخم قافلة مساعدات طبية وصلت إلى قطاع غزة، عبر معبر رفح البري، مقدمة من جمعية الهلال الأحمر الإماراتي إلى مستشفيات قطاع غزة.

وأضاف التيار الإصلاحي، في بيان صحفي، أن “القافلة الطبية تضم 6 شاحنات، محملة بـ 85 طنا من الأدوية والمستلزمات الطبية، لمستشفيات قطاع غزة بقيمة 10 ملايين دولار”.
وأكد تيار الإصلاح الديمقراطي في بيانه، أن هذه القافلة جاءت في إطار التخفيف من معاناة القطاع الصحي خاصة في قطاع غزة، استجابة للنداءات التي أطلقتها وزارة الصحة، خاصة فيما يتعلق بنقص الأدوية والمستلزمات الطبية.

وقبل نحو شهر، وقعت الإمارات اتفاقية تعاون بقيمة 25 مليون دولار لدعم مستشفى المقاصد في مدينة القدس، بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية، وبالتنسيق مع مكتب منسق الأمم المتحدة الخاص بعملية السلام في الشرق الأوسط، تور وينسلاند.

كما سبق أن تبرعت الإمارات بشحنات من جرعات اللقاح المضاد لفيروس كورونا لوزارة الصحة الفلسطينية في غزة خلال العام الجاري والماضي أكثر من مرة.

وبداية العام الجاري، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة “وصول مليون جرعة من لقاح سبوتنيك، المضاد لفيروس كورونا، بتبرع من الإمارات العربية المتحدة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى