وفاة رئيس الفلبين السابق بينينو أكينو الثالث

توفي الرئيس الفلبيني السابق، بنينو أكينو الثالث، نجل رمز الديمقراطية الذي ساعد في الإطاحة بالديكتاتور فرديناند ماركوس، اليوم الخميس، عن 61 عاما.

وقال السناتور السابق، بام أكينو، إنه حزين لوفاة ابن عمه، مشيرا إلى أن أكينو “بذل كل ما لديه من أجل الفلبين”.

ولم يعلن عن تفاصيل وفاته، وقال أحد المسؤولين السابقين في حكومته، روجيليو سينغسون، إن أكينو خضع لغسيل للكلى وكان يستعد لعملية زرع كلية.

وأكينو الذي شغل منصب الرئيس الفلبيني من عام 2010 إلى عام 2016، كان وريثًا لإرث سياسي لعائلة اعتبرت حصنا ضد الاستبداد في الفلبين.

واغتيل والده، السناتور السابق بنينو أكينو الثاني، في عام 1983 عندما كان محتجزا في مطار مانيلا الدولي. وقادت والدته كورازون أكينو، ثورة “سلطة الشعب” عام 1986 التي أطاحت بماركوس.

وأصبحت الانتفاضة المدعومة من الجيش نذيرا للثورات الشعبية ضد الأنظمة الاستبدادية في جميع أنحاء العالم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى