وفد الحكومة الأفغانية يلتقي المبعوث الأمريكي في الدوحة

السياسي – يواصل وفد الحكومة الأفغانية برئاسة وزير الخارجية بالوكالة “أمير خان متقي”، مباحثاته في العاصمة القطرية الدوحة، لليوم الثاني على التوالي.

واستقبل نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ “محمد بن عبدالرحمن آل ثاني”، السبت، في الدوحة، وفد الحكومة الأفغانية المؤقتة.

وقال وكيل وزارة الإعلام في الحكومة الأفغانية المؤقتة بالوكالة “ذبيح الله مجاهد”، في تغريدة على حسابه في “تويتر”، إنه “جرى خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية والأمن والتعليم والوضع الإنساني في أفغانستان”.

وأشار الوفد خلال اللقاء، إلى أنّ “الأمن في أفغانستان قد تحسّن، وأنه تم إحراز تقدم كبير في مجالات التعليم والحكم الرشيد”، معرباً عن شكره للمساعدة الإنسانية التي تقدّمها دولة قطر وتعاونها المستمر مع الشعب الأفغاني.

وفي وقت سابق، قالت وزارة الخارجية القطرية، إن وفدا برئاسة المبعوث الخاص لوزير الخارجية القطري لمكافحة الإرهاب والوساطة في تسوية المنازعات “مطلق بن ماجد القحطاني”، التقى الجمعة في الدوحة، وفد حكومة تصريف الأعمال الأفغانية.

وشدد الطرفان على أهمية وصول المساعدات الإنسانية إلى مستحِقيها من الشعب الأفغاني مع اقتراب الشتاء.

وجددت قطر التزامها بمواصلة العمل مع الأطراف الأفغانية والشُّركاء الدوليين لتعزيز الاستقرار في أفغانستان.

كما أكدت أهمية ضمان استمرار عمل المدارس في أفغانستان، وضرورة توفير فرص التعليم لجميع فئات المجتمع لا سيما الفتيات.

كما عقد وفد الحكومة الأفغانية مباحثاته مع وفد أمريكي يقوده الممثل الخاص لأفغانستان “توم ويست”، حيث تركز المباحثات على العلاقات الثنائية وملفات سياسية ودبلوماسية، بالإضافة إلى المساعدات الإنسانية.

وكان “متقي” أكد أنه سيناقش في الدوحة مع المسؤولين الأمريكيين رفع الحظر عن الأرصدة الأفغانية في الخارج، وفتح صفحة جديدة في العلاقات مع واشنطن.

ووفق مصادر، فإنه يجري الترتيب لعقد لقاء مساء السبت، بين الوفد وممثلين عن الاتحاد الأوروبي، لبحث عدد من القضايا الأساسية بينها استئناف العلاقات الدبلوماسية الأوروبية والدولية مع أفغانستان، إلى جانب تقديم المساعدات الإنسانية ورفع التجميد عن الأرصدة المالية الأفغانية بالخارج.

ويزور الوفد الأفغاني الدوحة، للقاء مسؤولين أمريكيين وأوروبيين وفي الاتحاد الأوروبي وممثلين لدول أخرى.

ويبحث الوفد الذي يضم مسؤولين من وزارات التعليم والصحة والمالية والأمن وكذلك البنك المركزي، فتح سفارات أجنبية في كابل واستعادة العلاقات الدبلوماسية، وكذلك إيصال المساعدات الإنسانية والطبية، ورفع التجميد عن الأموال الأفغانية في البنوك الأمريكية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى