وفيات كورونا بأمريكا تتجاوز الـ5 آلاف

تخطى عدد الوفيات الناجمة عن فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” في الولايات المتحدة الخمسة آلاف، في حين تجاوز عدد الذين تأكدت إصابتهم الـ215 ألف شخص، فيما تبحث الإدارة الأمريكية في اتخاذ إجراءات مشددة بحق نيويورك ومدن أخرى، تشكل بؤرا لانتشار الوباء.

وحتى الساعة الـ02:35 من فجر الخميس بتوقيت غرينتش، أحصت جامعة جون هوبكنز 5116 حالة وفاة من أصل 215 ألفا و417 شخصا تأكدت إصابتهم بالمرض.

وسجلت الولايات المتحدة الأربعاء أعلى حصيلة وفيات يومية، وبلغت 884 حالة، بحسب المصدر نفسه.

ولا تزال إيطاليا تحتفظ بالرقم القياسي لأعلى حصيلة وفيات يومية ناجمة عن كوفيد-19 وهو 969 وفاة سجّلت في 27 آذار/مارس.

وإذا كانت حصيلة الوفيات الناجمة عن كورونا في الولايات المتحدة لا تزال دون تلك المسجلة في إيطاليا وإسبانيا، فإنّها تزيد على حصيلة الوفيات المعلنة رسميا في الصين وهي 3316 وفاة.

والخميس، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إنه يبحث خطة لوقف الرحلات الجوية إلى أكثر الأماكن تضررا بفيروس كورونا في الولايات المتحدة، في إطار إجراءات مكافحة تفشي الفيروس في البلاد.

وأضاف ترامب في إفادة صحفية بالبيت الأبيض: “نحن بالتأكيد ننظر في ذلك، ولكن بمجرد اتخاذ تلك الخطوة فنحن في واقع الأمر نكون قد فرضنا قيودا على صناعة مطلوبة بشدة”.

ومن شأن هذه الخطوة أن تؤدي إلى وقف حركة الطيران في مطارات المدن المتضررة بشدة من فيروس كورونا مثل نيويورك ونيو أورليانز وديترويت.

وبحسب تقديرات البيت الأبيض فإن كوفيد-19 سيفتك في الولايات المتحدة بما بين 100 ألف و240 ألف شخص إذا ما تقيّد الجميع بالقيود المفروضة حالياً لاحتواء الوباء، مقارنة بما بين 1.5 مليون و2.2 مليون شخص كانوا سيلقون حتفهم لو لم يتمّ فرض أيّ قيود.

وبعدما ظل لأسابيع عديدة يقلل من الأخطار المحتملة للفيروس على بلاده، فقد جدد الرئيس الأمريكي مساء الأربعاء التحذير من أن الأيام المقبلة ستكون قاتمة على صعيد الفاتورة البشرية للوباء في الولايات المتحدة.

وقال ترامب خلال مؤتمر صحفي: “سنواجه أسبوعين، بدءا من اليوم، ولكن بشكل خاص بعد بضعة أيام من اليوم، سيكونان مرعبين”.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى