ولايات أمريكية تقاضي ترامب بدعوى “قمع الناخبين”

رفعت ولايات نيويورك ونيوجيرسي وهاواي الأمريكية دعوى قضائية ضد الرئيس، دونالد ترامب، بسبب إجراءات تم اتخاذها لـ”تقويض” انتخابات الرئاسة عبر عرقلة عمل خدمة البريد.

وأعلنت المدعية العامة في نيويورك، ليتيشيا جيمس، الثلاثاء، عن رفع دعوى في واشنطن بعد انتهاء جلسة استماع في الكونغرس لرئيس خدمة البريد، لويس ديجوي، الداعم لترامب، والذي تستهدفه أيضا الولايات المذكورة.

وقالت جيمس، في بيان، إن “إبطاء عمل خدمة البريد ليس أكثر من تكتيك لقمع الناخبين”، واصفة تصرفات ترامب بأنها “انتزاع للسلطة”.

وأضافت: “هذه الأعمال الاستبدادية لا تهدد فقط ديمقراطيتنا وحقّنا الأساسي في التصويت، بل أيضا صحة الأمريكيين ورفاهيتهم المالية في جميع أنحاء البلاد”.

وهذه الدعوى هي الثالثة من نوعها التي يتم رفعها ضد ترامب وديجوي، وتقول إن إدارة الرئيس الأمريكي الحالي تسعى إلى “تقويض عمل خدمة البريد في الولايات المتحدة” قبل أقل من 3 أشهر من بدء عملية التصويت عبر البريد في انتخابات الرئاسة.

يأتي ذلك في الوقت الذي يصر فيه الرئيس الأمريكي على أن هذه العملية ستؤدي إلى تزوير نتائج الاقتراع لصالح الديمقراطيين، رغم أنه لم يقدم حتى الآن أي أدلة تثبت مزاعمه.

والأسبوع الماضي، تم رفع دعويين مماثلتين ضد إدارة ترامب من قبل عدة ولايات قادتهما واشنطن وبينسيلفانيا.

ومن المتوقع أن يقترع الأمريكيون بأعداد هائلة عبر البريد خلال الانتخابات الرئاسية؛ بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد، لكن ترامب عارض منح مزيد من التمويل لخدمة البريد التي تعاني من ضائقة مالية.

ويخوض ترامب معركة انتخابية في 3 نوفمبر/ تشرين ثان المقبل للفوز بولاية رئاسية ثانية، ضد منافسه الديمقراطي جو بايدن، الذي تولى منصب نائب الرئيس في عهد حكم الرئيس السابق، باراك أوباما.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى