“وول ستريت” تستهل الربع الثاني بتراجع حاد

السياسي – أنهت بورصة وول ستريت جلسة التعاملات على تراجعات حادّة في جميع القطاعات، إذ خسرت مؤشّراتها الثلاث الأساسية، في أول جلسة في الربع الثاني من العام، أكثر من 4% من قيمتها، مدفوعة بالقلق الناجم عن وباء كوفيد-19 وتداعياته الكارثية المتوقّعة على الاقتصاد.

وأغلق مؤشر داو جونز الصناعي الرئيسي على تراجع بنسبة 4.4%، مستقراً عند 20.943,51 نقطة.

وكان داو جونز، المؤشر المؤلف من أسهم أكبر 30 شركة صناعية مدرجة في بورصة نيويورك، اختتم الثلاثاء أسوأ شهر له منذ الأزمة المالية العالمية في 2008، وأسوأ فصل منذ 1987.

بدوره أغلق مؤشر “ناسداك”، الذي تغلب عليه أسهم شركات التكنولوجيا، على خسارة بنسبة 4.41% متراجعاً إلى 7.360,58 نقطة.

أما مؤشر “ستاندرد أند بورز 500” الأوسع نطاقا، والمؤلّف من أسهم أكبر 500 شركة مدرجة في وول ستريت، فأغلق على خسارة بنسبة 4.41% واستقرّ عند 2.470,50 نقطة.

وأتت هذه التراجعات الحادّة بسبب أجواء القلق التي تفاقمت، الأربعاء، بعد التصريحات بشأن التداعيات المرتقبة لوباء كوفيد-19.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب رسم صورة قاتمة للأيام المقبلة، قائلا إن الأسبوعين المقبلين سيكونان “مؤلمين جداً جداً” على صعيد مواجهة الوباء الفتاك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى