ويكيليكس يبرئ نظام الاسد من مجزرة دوما

برأ موقع ويكيليكس  الشهير نظام الرئيس السوري بشار الاسد من مجزرة دوما شرق دمشق. التي وقعت يوم 16 اب 2015 وراح ضحيتها اكثر من 200 شخص واصيب المئات في هجوم كيماوي اتهم نظام الاسد بالوقوف وراءها

نشر موقع “ويكيليكس” 4 وثائق مسربة من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، تستبعد أن يكون الكلور سبب الوفيات في دوما

وأفاد موقع ويكيليكس في تغريدة عبر حسابه على “تويتر”، بأن “أربع وثائق من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية كشفت أن أخصائيين في علم السموم استبعدوا الوفيات جراء التعرض لمادة الكلورين”.

وأضاف الموقع أنه، استنادا لرسائل تم تبادلها بين أعضاء “منظمة حظر الأسلحة الكيميائية”، يظهر أن المسؤول الرفيع في المنظمة، سيباستيان براها، أمر بسحب التقرير الذي يحمل نتائج مخالفة حول الهجوم الكيميائي المزعوم يوم 7 أبريل 2018 من أرشيف المنظمة، وحذف “جميع آثار” هذه الوثيقة.

وكالت دول الغرب الاتهامات للاسد واركان نظامه بتدبير المجزرة في المدينة التي كانت معقلا للثورة السورية في اطراف دمشق ومهددا حقيقيا للنظام السوري خاصة بعد ان قصفت المعارضة من هناك القصر الجمهوري القريب من المدينة المنكوبة

وكان موقع “ويكيليكس” نشر الشهر الماضي رسالة إلكترونية لعضو في فريق التحقيق في الهجوم المفترض، يتهم فيها المنظمة بالتستر على خلل في التقرير الذي يزعم استخدام الكلورين في دوما قرب دمشق في أبريل 2018 في هجوم أوقع أربعين قتيلا.

ونقل “ويكيليكس” وقتها أن المحقق الذي لم تكشف هويته، أعرب في رسالته الإلكترونية عن “قلقه الشديد” مؤكدا أن تقرير المنظمة “يحرف الوقائع” ويعكس “انحيازا غير متعمد” وفق مااوردت تقارير صحفية غربية

وبالتزامن مع ردود الفعل الدولية القوية وحشودات الرئيس الاميركي الاسبق باراك اوباما على السواحل السورية، فقد اكدت دمشق ان ما يجري “أخبار ملفقة ومرتبة إعلاميا”

وانصاعت الحكومة السورية للامم المتحدة باستقبال فريق اممي لبحث عن ترسانة الاسلحة المحظورة وتدميرها، الا انها لم تخلص الى تقارير حقيقية ونتائج موثقة

واكد نظام الاسد انه دعا منظمة حظر الأسلحة الكيميائية لإرسال فريق تحقيق لمعاينة موقع الهجوم الكيماوي في مدينة دوما بغوطة دمشق الشرقية، تزامنا مع نية واشنطن بتوجيه ضربة عسكرية ووسط مطالبة دولية بمحاسبة المسؤول عن الهجوم.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى