يعود من عطلة ليجد منزله فارغاً تماماً

السياسي- وكالات

عاد رجل بريطاني إلى منزله من عطلة ليجد المنزل فارغاً وقد فقد كل ما يملك، بما في ذلك رماد والده، بعد أن قام المقاولون بإخلاء الشقة الخطأ.

ولم يعد وارن دودز يمتلك أي شيء في منزله، بعد الخطأ الفادح الذي حدث في منزله التابع لجمعية الإسكان في نيوكاسل. وتم التعاقد مع شركة Orbis Protect لإخلاء شقة أخرى في المبنى، وقامت بإخلاء شقة وارن عن طريق الخطأ، ويعتقد أن كل شيء في المنزل تم إلقاؤه في مكب النفايات.

واعتذرت جمعية الإسكان عن الخطأ المدمر الذي تسببت به للسيد دودز، حسبما ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية. وقال الحلاق البالغ من العمر 29 عاماً، والذي فقد أيضاً صور والده الراحل “إنه أمر مدمر، لقد اختفت جميع صور وذكريات والدي ولن أستعيدها أبداً. كل هذا تم تدميره “.

وقضى السيد دودز أياماً في الاتصال وزيارة الكنائس على أمل أن يكون شخص ما قد سلم رماد والده، ولكن دون جدوى. وقالت والدته، السيدة جاكي دودز “لا أصدق أن جزءاً من أحبائنا يرقد الآن في الجزء السفلي من مكب النفايات؟ هل هذا جيد؟ لا أستطيع أن أخبرك بالتوتر الذي عانى منه وارن بسبب فقدانه لرماد والده وممتلكاته”.

وطلبت شركة Bernicia Homes من مقاولي شركة Orbis Protect إخلاء شقة شاغرة في طابق منفصل في نفس المبنى في نهاية شهر أغسطس (آب)، ولكنها قامت بإخلاء شقة السيد دودز عن طريق الخطأ. ويُعتقد أن الشقة قد تم إخلاؤها في 30 أغسطس (آب)، وكانت فارغة عندما عاد السيد دودز – الذي عاش فيها لمدة عام – من عطلة قصيرة في 3 سبتمبر (أيلول).

وقال وارن إن كل ما تبقى له هو بعض قطع الملابس التي أخذها معه في العطلة، مضيفاً أن كل ما كان يعمل من أجله قد سلب منه في لحظة، بحسب صحيفة ميرور البريطانية.

وقال متحدث باسم Bernicia Homes “لقد حققنا وتوصلنا إلى أنه في حين تم تقديم معلومات دقيقة إلى Orbis Protect حول الشقة التي طُلب منهم إخلاؤها، فقد وصلوا إلى الشقة الخطأ وقاموا بإخلائها. لقد تحدثنا مرة أخرى مع السيد دودز وعائلته ووافقوا على قبول عرض توسطنا فيه مع مقاولي Orbis Protect لتعويضه”.

وأضاف المتحدث أن السيد دودز لا يريد العودة إلى نفس الشقة، لكنهم سيوفرون له منزلاً آخر بمجرد أن يصبح متاحاً في المنطقة التي يختارها”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى