أسترالي يعيش مع 2000 حيوان خطير في منزله

السياسي -وكالات

يعيش رجل أسترالي مع أكثر من 2000 حيوان معظمها خطير تشمل التماسيح والثعابين والعناكب والعقارب، في منزله برفقة زوجته وأطفاله.

يشارك عالم الحيوان كريس همفري “48 عاماً”، منزله في منطقة ماسيدون سينجز في فيكتوريا، مع 18 تمساحاً و 200 ثعبان معظمها سام، ومجموعة من العناكب والعقارب، إضافة إلى الكثير من الحيوانات الأخرى.

وتتعامل عائلة همفري المكونة من زوجة وفتاتين، مع الحيوانات على أنها أمر اعتيادي، إلا أن العائلة تعاني من الرائحة التي تتركها الحيوانات في المنزل، إضافة إلى الفضلات والفوضى التي تحدثها في كل مكان.

وتعتمد العائلة على أربعة كلاب مدربة لتحذيرهم من وجود خطر عليهم من الحيوانات الخطيرة التي تتواجد في جميع أنحاء المنزل. ومن بين الأنواع الأخرى التي تحتفظ بها العائلة طيور البطريق والكوالا والموسوم والضفادع والسلاحف وصقور الشاهين.

ويقول همفري متحدثاً عن تجربته: “ رغم أنني أستطيع الإمساك بثعبان تايبان وهو أخطر ثعبان في العالم، إلا أنني أخاف من الفئران والجرذان. لهذا السبب لدي 200 ثعبان يمكنها اصطياد الجرذان والفئران”

تشمل الثعابين التي يمتلكها همفري ،الثعابين والأفاعي السامة مثل أفاعي الموت والثعابين ذات الرؤوس النحاسية، ولكن لا توجد ثعابين بنية في الوقت الحاضر.

يتبع السيد همفري الآلاف من إجراءات الصحة والسلامة المهنية الصارمة، بما في ذلك وضع العلامات وإحصاء الأخطاء القاتلة، ويأمل أن يتمكن من تقريب الناس من الحيوانات وإدراك قيمتها وتشجيعهم على حمايتها.

ويدير همفري حالياً، جولات لمجموعات من طلاب المدارس في حدائق الحيوان، ويأخذ بعض حيواناته الموجودة في المنزل إلى الفصول الدراسية. كما كتب العديد من الكتب كان آخرها عن الحشرات، وفق ما أوردت صحيفة ديلي ميل البريطانية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى