يقتل تمساحيه الأليفين بأمر السلطات فيخضع للتحقيق

السياسي -وكالات

أقدم رجل أسترالي على إطلاق النار على اثنين من تماسيحه الأليفة، بعد أن أعطته السلطات إنذاراً لمدة 20 يوماً للتخلص من حيوانيه المحببين على قلبه.

وكان أدريان هوغ، 45 عاماً، قد حصل على تصريح للاحتفاظ بالتماسيح بعد شرائهما، لكن وزارة البيئة في كوينزلاند غيرت القانون في 2020 وحظرت الاحتفاظ بالتماسيح كحيوانات أليفة.

وقال السيد هوغ لصحيفة ديلي ميل أستراليا إنه يشعر بالانزعاج من الاضطرار إلى التخلص من الحيوانين بعد استثمار 50000 دولار في رعايتهما ومأواهما.

وأوضح “كان الأمر مروعاً، فظيعًا للغاية. لقد طلبت وزارة البيئة مني مراراً التخلص من التماسيح لأنها تشكل خطراً على سكان المنطقة. أعاني من هذه المشكلة منذ خمس سنوات رغم أنني حصلت على تصريح بالاحتفاظ بالتماسيح”.

وأضاف “لقد اتبعت القانون بحذافيره، بما في ذلك بناء مكان خاص للتماسيح بتكلفة كبيرة، ولكن في وقت سابق من هذا الشهر تم إصدار بلاغ لي بالتخلص من التمساحين إما عبر إعادتهما إلى بيئتهما المناسبة، أو عبر قتلهما بطريقة إنسانية من قبل جراح بيطري”.

وحاول السيد هوغ إيداع التمساحين في عدة حدائق للحيوان، ولكن دون جدوى لأن تلك الحدائق كانت مليئة بالتماسيح، مما دفع لإطلاق النار عليهما في نهاية المطاف.

وبعد قتله للتمساحين، بدأت السلطات بالتحقيق معه بشأن الطريقة التي استخدمها في قتلهما، ويؤكد هوغ بأن المسؤولين يتصرفون بدافع النكاية لأنه طالما رفض تنفيذ طلباتهم في السابق.

من جهتها قالت متحدثة باسم الوزارة، إن السلطات لم تخبر هوغ بإطلاق النار على التمساحين وكل ما طلبته منه هو التخلص منهما بالطريقة السليمة.

يذكر بأن السيد هوغ اشترى حيوانيه الأليفين مقابل 700 دولار واستثمر 30 ألف دولار في حاوية خاصة تمنع هروبهما في منزله، والتي تضمنت بحيرة مليئة بالأسماك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى