تيك توك يتحول إلى منصة لمشاركة النزاع الفلسطيني الصهيوني

السياسي – يبدو أن تطبيق ”تيك توك“ الصيني الشهير للتواصل الاجتماعي، تحول إلى منصة للتنفيس عن التوترات مع تصاعد حدة القتال بين إسرائيل والفلسطينيين في قطاع غزة.

وقالت شبكة ”بي بي سي“ الإخبارية البريطانية، اليوم السبت، إن“خدمة تيك توك التي اشتهرت في المقام الأول باتجاهات الرقص والغناء باتت منصة رئيسة لمشاركة أخبار المعارك الدائرة حاليًا في غزة“، موضحة أن“معظم مرتادي الخدمة من الشباب، حيث يقدر عددهم بنحو 700 مليون مستخدم نشط شهريًا في جميع أنحاء العالم“.

وأضافت أن“الموقع امتلأ بصور إطلاق الصواريخ فوق إسرائيل، والدمار في غزة، والاحتجاجات الشعبية الفلسطينية، وأنه نقل الصراع إلى شاشات هواتف الناس في جميع أنحاء العالم“، لافتة إلى أن“هناك مخاوف من أن هذا الموقع ومواقع التواصل الاجتماعي الأخرى تقوم بنشر الأكاذيب أو التطرف، وحتى قبل نشوب المواجهات الأخيرة، اندلعت التوترات بين الفلسطينيين والإسرائيليين على تيك توك“.

وقال كريس ستوكلي ووكر، مؤلف كتاب ”TikTok Boom“، إن“سهولة استخدام شبكة تيك توك وشعبيتها الهائلة سمحت بالانتشار السريع لمحتواها، فالحقيقة أن إنشاء أدوات للفيديو من خلال التطبيقات على هذه الشبكة يعد بسيطًا للغاية، بحيث يمكن لأي شخص بدءًا من سن 12 عامًا إلى 90 عامًا أن يفعل ذلك بنفسه دون أن يتمتع بهذا القدر من الذكاء التقني، والقضية هي حجم الجمهور لأن شبكة ”تيك توك“ لديها ما يقرب من 732 مليون مستخدم نشط شهريًا في جميع أنحاء العالم، لذلك إذا كنت تنشر شيئًا ما فمن المحتمل أن يراه الكثير من الناس“.

وبين التقرير أن“مستخدمي ”تيك توك“ ووسائل التواصل الاجتماعي الأخرى يستعملون هاشتاغ #SaveSheikhJarrah، إلى جانب لقطات من الاشتباكات مع قوات الأمن الإسرائيلية، والوضع على الأرض في غزة“.

وأشار إلى أن“مقطع فيديو يُظهر أشخاصًا يفرون من الضربات الإسرائيلية في غزة حصد أكثر من 44 مليون مشاهدة على ”تيك توك“، فيما أظهر فيديو آخر، مع أكثر من 1.5 مليون مشاهدة، أطفالًا فلسطينيين يبكون، وتدمير مبنى شاهق في غزة وحمل التعليق التالي، أنتم تعرفون ماذا ستفعلون عليكم  مشاركة هذا الفيديو“.

كما نشر أنصار إسرائيل مقاطع كثيرة على ”تيك توك“، أحدها يزعم أنه يُظهر جنديًا إسرائيليًا وهو يحمي امرأة فلسطينية من الحجارة التي كان يلقيها المتظاهرون الفلسطينيون وحصد أكثر من  1.5 مليون مشاهدة.

وللجيش الإسرائيلي وجود قوي أيضًا على الإنترنت إذ إن لديه أكثر من 1.3 مليون متابع على ”تويتر“، وما يزيد على 70 ألف متابع على ”تيك توك“، حيث تنشر مقاطع فيديو لجنود أثناء القتال ومشاهد من داخل إسرائيل.

وأفاد التقرير أن أحد مقاطع الفيديو للجيش الإسرائيلي يسأل المشاهدين:“ماذا ستفعل إذا كانت هذه مدينتك“، حصد  أكثر من 300 ألف مشاهدة.

وقال الدكتور غابرييل ويمان من جامعة ”حيفا“، إن هناك معركة قلوب وعقول على الإنترنت، وحتى الآن ليست حربًا متساوية“.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى