125 مليون دولار لـ 150 امرأة من ضحايا جيفري إبستين

السياسي – وكالات

قالت مديرة صندوق تعويضات ضحايا الانتهاكات الجنسية التي ارتكبها جيفري إبستين أمس الاثنين إنها انتهت من تسوية المطالبات وقدمت حوالي 125 مليون دولار لنحو 150 ممن يحق لهن المطالبة بالتعويض.

وأوضح الصندوق في بيان أن 92% ممن يحق لهن تقديم طلبات التعويض قد قبلن العروض المقدمة لهن، وحصلن على أكثر من 121 مليون دولار.

تعويضات تزامناً مع الذكرى الثانية لوفاة إبستين
ووصل للصندوق ما يقرب من 225 مطالبة وهو عدد يزيد عن مثلي العدد الذي كان متوقعاً وهو 100 فقط. ورفض الصندوق حوالي 75 طلباً، لكن لا يزال بوسع هؤلاء النساء مواصلة الدعاوى.

وقالت جوردانا فيلدمان مديرة الصندوق، في بيان إن “كل صاحبات المطالبات لديهن فرصة لتوصيل أصواتهن في أجواء آمنة لحكي الروايات الحميمية والشخصية والمفزعة في كثير من الأحيان بخصوص ما تعرضن له وتأثير ذلك عليهن”. وكشفت فيلدمان النقاب عن المبلغ قبل يوم واحد من الذكرى الثانية لوفاة إبستين.

وانتحر إبستين عن عمر يناهز 66 عاماً في زنزانة بسجن مانهاتن في 10 أغسطس (آب) 2019، بينما كان ينتظر المحاكمة بتهم تتعلق باستغلال الجنس للتربح. كان قد وقع وصيته قبل يومين.

اتهامات بين الأطراف المقربة من إبستين

تعطلت بعض المدفوعات بسبب إجراءات التقاضي بين مديري أملاك إبستين التي كانت تقدر في السابق بنحو 634 مليون دولار، ودينيس جورج المدعي العام في الجزر العذراء الأمريكية حيث كان إبستين يمتلك اثنتين منهن.

واتهم جورج المديرين التنفيذيين لأملاك إبستين باستنزاف الأصول العقارية بسرعة كبيرة، ووصفهم كذلك بأنهم “رواد لا يمكن الاستغناء عنهم” في تجارة الجنس مع إبستين. ونفى المديرون التنفيذيون ارتكاب أي مخالفات. ولم يرد جورج ومحامو المديرين التنفيذيين على طلبات التعليق.

وافتُتح الصندوق في يونيو (حزيران) 2020 بعد مفاوضات بين محامي المديرين التنفيذيين والضحايا وجورج أيضاً. وساعدت فيلدمان أيضاً في قيادة صندوق تعويضات ضحايا هجمات 11 سبتمبر (أيلول) 2001. ولم يتسن الوصول لها للحصول على مزيد من التعليقات.

وتدفع جيسلين ماكسويل رفيقة إبستين لفترة طويلة ببراءتها من تهم إغراء فتيات قاصرات والاتجار بهن لصالح إبستين. ومن الممكن أن تبدأ محاكمتها في مانهاتن في نوفمبر (تشرين الثاني).

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى