15 عاما على الانتخابات التشريعية الفلسطينية الثانية

يصادف اليوم الخامس والعشرين من كانون الثاني الذكرى الخامسة عشر للانتخابات التشريعية الفلسطينية الثانية.

وعقدت في 25 كانون الثاني عام 2006، انتخابات تشريعية ثانية في فلسطين، انتهت بفوز حركة حماس ب74 مقعدا مقابل 45 مقعدا لحركة فتح.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وكانت الانتخابات العامة السابقة قد أجريت عام 1996، وأجلت بعدها الانتخابات لسنوات عديدة بسبب خلاف بين حركتي فتح وحماس.

وحصل المستقلون على أربعة مقاعد، بينما حصلت قائمة أبو علي مصطفى على ثلاثة مقاعد، وقوائم البديل وفلسطين المستقلة والطريق الثالث على مقعدين لكل منها.

وبلغت نسبة التصويت آنذاك 77% وفقا لرئيس لجنة الانتخابات حنا ناصر، حيث أجريت في قطاع غزة والضفة الغربية وشرقي القدس.

وكان مسموح لكل فلسطيني/ة مقيم /ة في الأراضي الفلسطينية، وبلغ ال18 من العمر فأكثر، ومسجل في الدائرة الانتخابية، واسمه مدرج في جدول الناخبين النهائي، أن ينتخب.

وفيما يتعلق بالمرشحين، فيشترط أن يكون فلسطينيا بلغ 18 عاما فأكثر، وأن يكون اسمه مدرج في جدول الناخبين النهائي، وأن يكون مقيما إقامة دائمة في الأراضي الفلسطينية.

وافتتح المجلس التشريعي في 18 شباط من العام ذاته.

وخلفت هذه الانتخابات اقتتال داخلي، أدى إلى انقسام فلسطينيّ، استمر منذ حينها حتى اليوم.

ونتج عن الانقسام نشوء سلطتين سياسيتين وتنفيذيتين في كل من الضفة وغزة.

واستمرت أجواء التوتر بين الحركتين حتى عام 2007، حتى بادر الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز إلى دعوتهما للتحاور في مكة، على مدار ثلاثة أيام.

وكان محمود عباس ومحمد دحلان ممثلين عن فتح، وخالد مشعل وإسماعيل هنية ممثلين عن حركة حماس.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى