كورونا يزيد ثروات مليارديرات أمريكا! فيما فقد الملايين وظائفهم

السياسي- وكالات

كشف تقرير صادر عن معهد الدراسات السياسية الأمريكي Institute of Policy Studies، الثلاثاء 23 مارس/آذار 2021، أنّ مليارديرات أمريكا قد زادت ثرواتهم جميعاً بمقدار 1.3 تريليون دولار إبان الجائحة، وذلك في الوقت الذي فقد ملايين الأمريكيين وظائفهم ومنازلهم وأحباءهم بسبب كورونا، وذلك وفق تقرير لصحيفة The Independent البريطانية.

تقرير المعهد الأمريكي وجد أن ثرواتهم جميعاً زادت بـ”نحو 45%، أي أكثر من 1.3 تريليون دولار، منذ ضربت جائحة كوفيد-19 البلاد في مارس/آذار الماضي”.

أعضاء جدد في نادي المليارديرات

تتبعت المؤسسة البحثية صافي ثروة أغنى الأمريكيين منذ 18 مارس/آذار عام 2020 وحتى 18 مارس/آذار عام 2021، لتجد أنّ 43 منهم على الأقل قد صاروا من المليارديرات خلال العام الماضي فقط.

وفقاً للتقرير، المستند إلى بيانات مجلة Forbes الأمريكية، فقد نمت ثروة مالك شركة Amazon جيف بيزوس بنسبة 57.6% من 113 مليار دولار في بداية الجائحة إلى 178.1 مليار دولار الشهر الجاري.

خلال الفترة نفسها نمت ثروة مؤسس شركة Tesla إيلون ماسك بنسبة مذهلة بلغت 558%.

تناقضات صارخة.. كيف يمكن تفسيرها؟

في السياق نفسه، قال تشاك كولينز، مدير برنامج عدم المساواة في Institute of Policy Studies، في بيانٍ صحفي: “حقق المتربحون من الجائحة ثروات طائلة خلال فترةٍ من المعاناة واسعة النطاق لغالبية الناس”.

شملت قائمة أغنى 15 مليارديراً مالك Facebook مارك زوكربيرغ، ولاري إيليسون Oracle، ولاري بيج وسيرغي برين من Google، وفيل نايت من Nike. وقد نمت ثرواتهم جميعاً بنسبة 50% على الأقل إبان الجائحة.

كما رصد التقرير من وصفهم بـ”أكبر 10 متربحين من الجائحة”، وهم المليارديرات الذين شهدت ثرواتهم زيادةً بنسبةٍ تتجاوز الـ300% على الأقل العام الماضي.

إذ أوضح التقرير: “تشمل القائمة ملاك كبرى شركات التجارة الإلكترونية Quicken Loans وSquare وCarvana، ومنصة تداول العملات المشفرة Coinbase، والشبكات الاجتماعية Snapchat وTwitter، ومنصة البث عبر الإنترنت Roku، ووكالة الإعلانات الرقمية Trade Desk”.

وقال كولينز في مقالته الافتتاحية لصحيفة The Guardian البريطانية في شهر ديسمبر/كانون الأول إنّ “التفاوت بين عدم تضحية المليارديرات على الإطلاق وبين تقديم عمالهم الأساسيين لأقصى قدر من التضحيات هو تناقضٌ فاسد وغير أخلاقي”.

في حاجة لبعض التوازن

وفق تقرير لموقع businessinsider الأمريكية، الثلاثاء، فإنه على الصعيد العالمي ، فقد العمال 3.7 تريليون دولار من الأرباح خلال الوباء، وفقاً لتقرير صادر عن منظمة العمل الدولية. تلقى العمال الأمريكيون أكبر ضربة، حيث شهدوا انخفاضاً بنسبة 10.3 %.

وذكر تقرير أوكسفام أن الخطوة الأولى “نحو عالم أفضل” ستكون ضريبة الثروة ووضع حد للتهرب الضريبي. ومع ذلك قالت وزيرة الخزانة جانيت يلين مؤخراً لصحيفة نيويورك تايمز إن ضريبة الثروة المماثلة لاقتراح السيناتور إليزابيث وارين ستواجه مشاكل في التنفيذ – على الرغم من أن يلين قالت إنها تبحث في طرق ضريبية محتملة أخرى.

قال تشاك كولينز، المؤلف المشارك للتقرير ومدير برنامج عدم المساواة في معهد دراسات السياسة، في بيان صحفي: “فرض ضرائب على أولئك الذين عانوا من مكاسب ثروة غير متوقعة لدفع تكاليف الإغاثة والتعافي من مرض كوفيد هو مسألة إنصاف وعدالة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى