بيانات لفايزر تظهر الحاجة لجرعة ثالثة خلال عام

السياسي -وكالات

أثبتت شركة “فايزر” من خلال ورقة بحثية أعدتها -غير محكّمة بعد- أن لقاحها المضاد لفيروس كورونا المستجد لا يزال فعالا، بعد مرور ستة أشهر على الأقل من استخدامه في حملات التطعيم، إلا أن انخفاضا طفيفا كان قد طرأ على فعاليته.

وأظهر البحث الذي أعدته فايزر انخفاضا طفيفا في فعالية اللقاح حيال أي حالة تظهر أعراضا من عدوى كورونا.

وجاء الانخفاض من 96 بالمئة، خلال أول شهرين من تلقي اللقاح، إلى 84 بالمئة، بعد ستة أشهر.

ووفقا لما نقلت صحيفة “واشنطن بوست”، فقد قدم المسؤولون في فايزر بيانات تقول إن جرعة ثالثة من اللقاح قادرة على تعزيز الأجسام المضادة لمحاربة الوباء، بشكل يتجاوز نظام الجرعتين القياسي بعدة أضعاف.

وأكد المسؤولون، وفقا للصحيفة، اعتقاد شركتهم بأن طرح جرعة ثالثة سيكون أمرا ضروريا لتدعيم المناعة، خلال عام من التطعيم.

“هناك حماية جيدة جدا في البداية، ثم تأخذ بالتضاؤل”، قال الرئيس التنفيذي لفايزر، آلبرت بولا.

وأضاف بورلا أن مفعول اللقاح يأخذ بالتضاؤل “عندما تصبح أقرب إلى ستة أشهر”.

وأوضح بورلا أن التضاؤل في الحماية “يكون أكثر عمقا بالنسبة للحالات الخفيفة، إلا أن هناك تضاؤلا واضحا كذلك للحالات التي تتطلب رعاية في المستشفى والمرض الحاد”.

ووفقا للصحيفة، فقد أوصى مسؤولو الصحة في إسرائيل، الأربعاء، بإعطاء جرعات معززة من اللقاح لكبار السن.

وأشارت الصحيفة إلى أنه من المتوقع أن توافق السلطات الصحية الإسرائيلية على تلك التوصية خلال الأيام المقبلة، كما ستتضح الفئة العمرية التي سيستهدفها الأمر، ويُتوقع أن تكون لمن تزيد أعمارهم عن 65 أو 75 عاما.

وكانت دراسة إسرائيلية حديثة قد أظهرت أن لقاح فايزر قدم حماية قوية حيال دخول المستشفى للمصابين بسلالة دلتا المتحورة من فيروس كورونا المستجد.

وقالت الدراسة، التي تم إجراؤها خلال الفترة الواقعة ما بين 20 يونيو و17 يوليو، إن لقاح فايزر منح حماية بنسبة 88 في المئة من ناحية الحاجة لدخول المستشفيات لتلقي العلاج، و91 في المئة بالنسبة للأعراض الشديدة.

ووفقا لوكالة “بلومبيرغ”، فإنه من المرجح أن تؤجج هذه البيانات الجدل حول ما إذا كان ينبغي إعطاء جرعة ثالثة معززة للأشخاص الذين تم تطعيمهم بالفعل، وهو الأمر الذي قالت فايزر إنها تخطط لطلبه في الولايات المتحدة.

وبعد الإعلان عن نية فايزر التقدم بطلب ترخيص لجرعة ثالثة من لقاحها، قالت إدارة الغذاء والدواء ومراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة، في وقت سابق من الشهر الجاري، إن الأشخاص المطعمين بشكل كامل لا يحتاجون إلى جرعة منشطة حاليا.

وجاء في بيان مشترك للمؤسستين الصحيتين أن “الأشخاص الذين تم تطعيمهم بالكامل محميون من المضاعفات الخطيرة والوفاة، بما في ذلك من عدوى المتغيرات الجديدة المنتشرة حاليا مثل دلتا”.

وأضاف البيان “نحن نواصل مراجعة أي بيانات جديدة عندما تصبح متاحة وسوف نبقي الجمهور على اطلاع. سنكون مستعدون لجرعات منشطة عندما يثبت العلم أن هناك حاجة إليها”.

ورغم ذلك، أصرت فايزر على طلبها وقالت إن الوقت حان لتقديم طلب للحصول على الترخيص، خصوصا بعد أن رصدت بياناتها انخفاضا في القدرة المناعية للجرعتين الأولى والثانية.

وقالت الشركة إن “فايزر وبيونتيك لاحظتا أن هناك نتائج مشجعة للتجارب الجارية على جرعة ثالثة من اللقاح الحالي”.

وأكدت الشركتان أنهما تتجهان “لتقديم هذه البيانات إلى إدارة الغذاء والدواء الأميركية ووكالة الأدوية الأوروبية وسواهما من السلطات التنظيمية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى