ضبط شاب يستقطب الزبائن لممارسة الفجور مع زوجة صديقه في لبنان

السياسي -وكالات

بناءً على محضر مكتب مكافحة الإتجار بالأشخاص وحماية الآداب العامة في وحدة الشرطة القضائية اللبنانية ، وعلى محضر مخفر جبيل في قوى الأمن الداخلي المتضمن إستلام ميساء.م وياسر.خ وعبدو.م من قبل الشرطة العسكرية بجرم دعارة وتسهيل دعارة، أوقفت دورية تابعة لفرع مخابرات جبل لبنان السوريين ياسر وعبدو وميساء، لإقدام ياسر على تسهيل أعمال الدعارة والإتجار بالأشخاص والتجوّل من دون أوراق ثبوتية، وإقدام الثاني على التجوّل بموجب إقامة منتهية الصلاحية ونقل فتيات هوى لممارسة أعمال الدعارة، وإقدام الثالثة على دخول البلاد خلسة ولعملها في مجال الدعارة.

وبالتحقيق أمام مخابرات الجيش مع ياسر، اعترف بعمله في مجال تسهيل أعمال الدعارة وأنه دفع بدلاً مالياً قدره ٥٠٠ دولار أميركي لزوج ميساء المدعو جواد.غ لإرسالها الى لبنان للعمل في مجال الدعارة، مضيفاً أنه حالياً يتفاوض معه ليرسل اليه فتاة أخرى لنفس الغاية.
وبخصوص أوراقه الثبوتية، صرّح أنه فقدها منذ ثلاث سنوات أثناء عمله في محلة وادي خالد، ليعود ويُنكر ذلك لدى مخفر جبيل، مصرّحاً أنه مارس الجنس خمس مرات مع ميساء من دون مقابل وأنه لا يقوم بتدبير الزبائن لها.

وبالتحقيق معه لدى مكتب مكافحة الإتجار بالأشخاص، أفاد أن ميساء حضرت الى لبنان للعمل في مجال الدعارة مقابل ١٠٠ ألف ليرة لبنانية عن كل زبون، وأنه يتقاضى منها ٢٥ ألف ليرة، وأنه بالنسبة الى مبلغ ال٥٠٠ دولار فقد أعطاه لميساء على سبيل الدين، وهي بدورها أرسلته الى زوجها بناء على اتفاق مسبق بينه وبين زوجها عبر الهاتف، وأنه تمكن من تأمين زبون لها قبل توقيفها، مضيفاً أنه تعرف على جواد عن طريق المتّهم عبدو.م الذي زوّده برقم هاتفه، وهو مَن أرسل له صور ميساء، مشيراً أن عبدو يعلم نوع عمله، وهو يؤمن الزبائن للفتيات من خلال عمله كسائق أجرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى