25 قتيلا و51 جريحا حصيلة القصف الأمريكي على مقر للحشد الشعبي

أعلن الحشد الشعبي في العراق، اليوم الإثنين، عن ارتفاع حصيلة القصف الأمريكي على مقاره في القائم غربي البلاد إلى ٢٥ قتيلا و٥١ جريحا.

وذكر الحشد الشعبي على موقعه الإلكتروني، نقلا عن مدير مديرية الحركات في الحشد جواد كاظم الربيعاوي، قوله إن “حصيلة الاعتداء الغاشم على مقرات اللواءين ٤٥ و٤٦ بلغت ٢٥ شهيدا و٥١ جريحا”.

وأضاف البيان، أن “عدد القتلى قابل للزيادة نظرا لوجود جرحى في حالة حرجة وإصابات بليغة”.

وأعلنت وزارة الدفاع الأمريكية، في وقت سابق من يوم أمس الأحد، أن قواتها الجوية نفذت غارات “دفاعية” على 5 أهداف تابعة لهذه الجماعة المسلحة في أراضي كل من العراق وسوريا ردا على الهجمات التي سبق أن استهدفت القواعد الأمريكية في العراق، بينما أكد “الحشد الشعبي” تعرض مواقع تابعة له في محافظة الأنبار لهجمات من قبل طائرات مسيرة أمريكية.

ويأتي هذا التصعيد بعد إعلان القيادة المركزية الأمريكية، الجمعة، مقتل متعاقد مدني أمريكي وإصابة آخرين نتيجة إطلاق الصواريخ على قاعدة عسكرية بالقرب من مدينة كركوك في العراق.

وقصف الطيران الأمريكي، مساء يوم أمس الأحد 29 ديسمبر، مواقع للحشد الشعبي في محافظة القائم على الحدود العراقية السورية، ما أسفر عن مقتل أربعة مقاتلين بينهم مسؤول كبير، وإصابة 30 مقاتلا.

وقال المتحدث باسم البنتاغون جوناثان هوفمان في بيان على موقع الوزارة الرسمي، “ردا على هجمات حزب الله المتكررة على القواعد العراقية التي تستضيف قوات التحالف، شنت القوات الأمريكية ضربات دفاعية دقيقة ضد 5 منشآت تابعة له في العراق وسوريا”.

وأضاف البيان أنه “تم استهدفت ثلاثة مواقع لحزب الله في العراق وموقعين في سوريا”.

وأضاف البيان، “ستؤدي تلك الضربات إلى إضعاف قدرة حزب الله على تنفيذ هجمات مستقبلية ضد قوات التحالف”.

وأوضح البيان أن “حزب الله استهدف في وقت سابق قاعدة عراقية بـ 30 صاروخا، ما أسفر عن مقتل مواطن أمريكي وإصابة 4 أمريكيين آخرين و2 من قوات الأمن العراقية”.

وتتهم الولايات المتحدة الأمريكية، فصائل من الحشد الشعبي، موالية لإيران بتنفيذ الهجمات التي تستهدف قواعدها العسكرية في الأراضي العراقية.

ويقع قضاء القائم في غربي الأنبار، المحافظة التي تشكل وحدها ثلث مساحة العراق، غرباً، بمحاذاة الحدود السورية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى