مهرجان العين السينمائي في الإمارات يعلن تفاصيل دورته الرابعة

السياسي -وكالات

أعلن مهرجان العين السينمائي تفاصيل دورته الرابعة التي ستقام في يناير (كانون الثاني) لجاري تحت شعار “سينما المستقبل” بمشاركة 47 فيلماً ضمن مختلف مسابقاته الرسمية.

وقال مؤسس ومدير عام المهرجان عامر سالمين المري في مؤتمر صحافي إن مسابقات “الصقر الإماراتي للأفلام القصيرة” ستضم 15 فيلماً، و”الصقر الخليجي للأفلام الطويلة والقصيرة” ستضم 15 فيلماً، و”الصقر لأفلام الطلبة” 8 أفلام و”الصقر لأفلام المقيمين” 9 أفلام.

وأضاف أن مسابقة الصقر الخليجي للأفلام الطويلة تشمل 4 أفلام إماراتية هي “بي 82″ للمخرج خالد محمود، و”سفران” للمخرج صالح كرامة، و”كروموسوم” للمخرج علي جمال، و”حين” للمخرج سعيد راشد سعيد، إلى جانب أفلام من السعودية، والبحرين، وعُمان.

وستقام الدورة الرابعة من المهرجان في مدينة العين بأبوظبي من 23 إلى 27 يناير(كانون الثاني) الجاري.

وقال المري إن المهرجان سيواصل في دورته الجديدة التعاون مع بعثة الاتحاد الأوروبي في الإمارات، بعد اختيار 3 أفلام من بولندا، ولاتفيا، وليتوانيا حصدت جوائز دولية مرموقة، لعرضها لأول مرة في الخليج.

وأضاف أن المهرجان استقطب أيضا مجموعة من الأفلام العربية التي رشحتها دولها لسباق الأوسكار منها الجزائري “هليوبوليس”، والمصري “لما بنتولد” والتونسي “الرجل الذي باع ظهره”.

وكشف مدير عام المهرجان في المؤتمر مبادرة “الركن الكلاسيكي” التي تسلط الضوء على أبرز إنتاجات الأفلام الإماراتية القصيرة التي تستحق إعادة المشاهدة والتأمل لما تحتويه من أفكار ومضامين اجتماعية هادفة.

وقال إن من بين هذه الأفلام التي شكلت الانطلاقة الحقيقية لصناعها في عالم الإخراج “سبيل” للمخرج خالد محمود، و”تنباك” للمخرج عبد الله حسن أحمد، و”باب” للمخرج وليد الشحي.

كما كشف مبادرة أخرى في الدورة الرابعة هي “موسوعة السينما الإماراتية” التي تؤرخ لتطور صناعة السينما في الإمارات ومسيرتها وأبرز محطاتها في الأعوام الخمسين الماضية، من تأسيس أول دار عرض، وأماكن دور السينما القديمة، وصولا إلى بدايات صناعة الفيلم في الإمارات، وتطورها.

ومن المنتظر أن يكرم المهرجان هذا العام المنتج والممثل الإماراتي سلطان النيادي، والناقد المصري طارق الشناوي، إضافة إلى اسم المنتج والكاتب والمخرج الكويتي الراحل، خالد الصديق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى