صاحب قلب خنزير يثير جدلا بسبب جريمة ارتكبها قبل 34 عاما

السياسي -وكالات

تمكنت تقارير أمريكية من الكشف عن مفاجأة بشأن أول مريض يتم زراعة قلب خنزير في جسده بنجاح، والذي كان يعاني في وقت سابق من مرض قلبي عضال.

وتبين أن المريض ويدعى، ديفيد بينيت الأب، البالغ من العمر (57 عاما)، ارتكب قبل سنوات طويلة جريمة قتل بشعة، وفقا لـ (سبوتنيك بالعربي).

ويشار إلى أن بينيت قتل الشقيق الأصغر لليزلي شوماكر داوني في عام 1988، وطعنه سبع مرات.

وبعد حادث الطعن، أصيب شوماكر بالشلل، وظل يجلس على كرسي متحرك لمدة (19 عاما)، وفي عام 2005 أصيب بجلطة دماغية، وتوفي قبل أسبوع من عيد ميلاده الـ41 في عام 2007.

في المقابل، أمرت المحكمة الجاني، ديفيد بينيت الأب، بسداد مبلغ 3.4 مليون دولار لشوماكر وعائلته كتعويض، لكن شقيقته قالت إن عائلتها لم تتلق أيا من تلك الأموال.

وأضاف ليزلي شوماكر داوني ممتعضة أن “بينيت مضى وعاش حياة طيبة بعد ست سنوات في السجن، والآن يحصل على فرصة ثانية بقلب جديد، لكني أتمنى، في رأيي، أن تكون قد ذهبت إلى مستلم يستحق ذلك”.

وأثار الكشف عن جريمة ديفيد بينيت الأب القديمة جدلا وانقساما في الآراء بين خبراء أخلاقيات الطب، الذين يقولون إن “التاريخ الجنائي للمريض لا ينبغي أن يؤخذ في الاعتبار عند اتخاذ قرارات بشأن عمليات الزرع”.

وقال آرثر كابلان أستاذ أخلاقيات علم الأحياء بجامعة نيويورك: “بشكل عام، لا يأخذ الطب في الحسبان التاريخ الإجرامي في اختيار الأشخاص للعلاج أو التجارب، إن الأطباء يحاولون عدم تمييز الأشخاص السيئين عن الطيبين، إنهم يعاملون الجميع سواء”.

وتابع كابلان موضحا أن “المستشفيات لا تقبل عموما التاريخ الإجرامي في الحسبان عند اختيار الشخص الذي سيتم وضعه على قائمة انتظار التبرع بالأعضاء، بل إنهم في كثير من الأحيان لا يعرفون حتى عن سجلاتهم الجنائية”.

كما لفت إلى أن لجنة الأخلاقيات الفيدرالية اتخذت موقفا مفاده أن “الوضع الجنائي أو السجين لا ينبغي أن يكون سببا لرفض زرع الأعضاء”.

وشدد كابلان أن “بينيت لم يتلق قلبا بشريا كان من الممكن أن يكون من نصيب إشخص آخر على قائمة الانتظار، ولا يمكن النظر إلى الأمور على أساس: لأنه حصل على قلب الخنزير، فقد مات شخصا لطيفا في مكان ما”.

بينما قال سكوت هالبيرن أستاذ الأخلاقيات الطبية في جامعة بنسلفانيا: “لدينا نظام قانوني مصمم لتحديد التعويض العادل للجرائم، ولدينا نظام رعاية صحية يهدف إلى توفير الرعاية بغض النظر عن شخصية الأشخاص أو تاريخهم”.

وأكد المركز الطبي في جامعة ميريلاند أنه “من الالتزام الرسمي لأي مستشفى أو مؤسسة رعاية صحية تقديم الرعاية المنقذة للحياة لكل مريض يأتي من أبوابها بناء على احتياجاته الطبية، وليس خلفيته أو حياته”.

وأضاف: “لقد جاء هذا المريض (ديفيد بينيت الأب) إلينا وهو في أمس الحاجة إلى قلب مزروع، وتم اتخاذ قرار بشأن أهليته للزراعة بناءا على سجلاته الطبية فقط”.

وفي يوم الجمعة الماضي، خضع ديفيد بينيت الأب لعملية زرع رائدة استغرقت 8 ساعات لقلب جديد من خنزير معدل وراثيا.

وفي حال ثبوت نجاح عملية زراعة قلب الخنزير، فيمكن للإجراء الطبي الاستثنائي في يوم من الأيام أن ينقذ العديد من الأرواح حول العالم.

ويوجد أكثر من 106 ألف شخص على قائمة انتظار زراعة الأعضاء في أمريكا، بينما يموت 17 شخصا كل يوم في انتظار الحصول على عضو بشري، وفقا لبيانات إدارة الموارد والخدمات الصحية في البلاد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى