31 فيلما من 29 دولة تتنافس على مهرجان أسوان لأفلام المرأة

السياسي-وكالات

اختارت إدارة مهرجان أسوان الدولى 31 فيلما تمثل 29 دولة للمشاركة فى مسابقتى الأفلام القصيرة بالدورة الرابعة من المهرجان، والتى ستُعقد فى الفترة من 10 إلى 15 فبراير، من بينها فيلمان يعرضان عالميا لأول مرة، و18 فيلما فى عرضها الأفريقى الأول.

ويشارك فى مسابقة الفيلم الطويل 11 فيلمًا، منها فيلمان تسجيليان، وفيلم تحريك للمرة الأولى فى مسابقة المهرجان، و8 أفلام روائية، كما يعرض فى مسابقة الفيلم القصير 20 فيلمًا، منها: 6 أفلام تسجيلية، و4 أفلام تحريك، و10 أفلام روائية.

وتضم مسابقة الفيلم الطويل، الأفلام التالية:

الفيلم الروائى المصرى “بعلم الوصول”، وهو سيناريو وإخراج هشام صقر، بطولة بسمة، محمد سرحان، بسنت شوقى، وسُيعرض الفيلم فى افتتاح المهرجان، وتدور أحداث الفيلم عن زوجة تحاول مواجهة أفكارها الانتحارية وحدها، بعد تعرض زوجها للحبس على ذمة قضية، ويتعرض الفيلم لعدة جوانب تخص المرأة داخل المجتمع المصرى، من خلال عدة شخصيات تمثل نماذج مختلفة.

كما يشارك فى المسابقة الفيلم الروائى (Aga’s House) “منزل آجا” فى عرضه الأفريقى الأول، وهو إنتاج 4 دول هى كوسوفو، ألبانيا، كرواتيا، فرنسا، سيناريو وإخراج لينديتا زيتشيراى، وتدور أحداث الفيلم من خلال مجموعة من النساء المختلفات يعشن معًا فى منطقة جبلية نائية، والرجل الوحيد فى هذا المنزل هو آجا، ابن إحدى هؤلاء النسوة، وتقع مشكلة مفاجئة لهم ليصبح آجا هو المنوط بإصلاح الأمر.

كما يشارك أيضا بالمسابقة الفيلم الروائى (Alice) “أليس” وهو إنتاج أسترالى فرنسى، سيناريو وإخراج جوزفين ماكيراس، وبطولة إميلى بيبونييه، مارتن سوابى، وخلال أحداث الفيلم تجد أليس نفسها غارقة فى عالم الدعارة الراقية، كوسيلة لرعاية نفسها وطفلها بعد أن اكتشفت أن إدمان زوجها للنساء ترك أسرتهما دون أية نقود.

ومن بوركينا فاسو وفرنسا يعرض الفيلم التسجيلى (Balole, The Golden Wolf) “ذئب بالولى الذهبي”، وهو سيناريو وإخراج عائشة كلوى بورو، وتدور الأحداث فى قلب مدينة واجادوجو، حيث يوجد مقلع للجرانيت يعمل به حوالى 2500 من البالغين والأطفال، فى ظروف مزرية.

ويعرض أيضاً بالمسابقة فيلم التحريك (Bombay Rose) “زهرة بومباي”، وهو إنتاج هندى فرنسى بريطانى سيناريو وإخراج جيتانجالى راو، وبطولة سيللى خارى، أميت ديوندى، جارجى شيتول، وخلال الأحداث نتابع ثلاث قصص من الحب المستحيل فى مدينة بومباي.

ويخوض السباق على جوائز المسابقة الفيلم التسجيلى (Confucian Dream) “الحلم الكونفوشيوسي” فى عرضه الأفريقى والعربى الأول، وهو إنتاج أمريكى صينى من إخراج وتصوير ميجى لى، وخلال الأحداث نتابع تشاويان، التى تخرجت فى مجال تقنى، وتحاول الإجابة على فراغها الداخلى فى دراسة كتابات كونفوشيوس، وتريد نقل الأسس الأخلاقية لهذه المدرسة الفلسفية التقليدية لابنها الصغير تشن.

ويُعرض كذلك بالمسابقة الفيلم الروائى الهولندى (Instinct) “غريزة” فى عرضه الأفريقى والعربى الأول، إخراج هالينا راين، وبطولة كاريس فون هوتين، مروان كينزارى، وتتابع الأحداث طبيبة نفسية مخضرمة، مفتونة تمامًا بالجانى الذى تعالجه فى مؤسسة عقابية، على الرغم من خبرتها وتجربتها العملية الكبيرة.

كما يشارك أيضًا الفيلم الروائى المجرى (On the Quiet) “فى هدوء” فى عرضه الأفريقى والعربى الأول، إخراج زولتان ناجى، وبطولة غابور ماتى، إريك ميجور، لولو بونار، وتدور أحداث الفيلم فى المجر المعاصرة، حيث يقرر ديفيد، المراهق غير المسؤول، الوقوف مع فتاة تبلغ من العمر 13 عاما تتعرض للتحرش من قبل مدرس الموسيقى.

ومن البرازيل يعرض الفيلم الروائى (Pacarrete) “بكاريته” فى عرضه الأفريقى والعربى الأول، إخراج ألان ديبرتون، وبطولة مارسيليا كارتاكسو، جواو ميجيل، وتدور أحداث الفيلم عن راقصة باليه عجوز عملت على مر السنين كمدرسة للرقص والباليه الكلاسيكى فى فورتاليز، وبعد التقاعد تعود إلى مسقط رأسها، وتقرر تقديم عرض راقص هدية لسكان البلدة.

ويشارك بالمسابقة أيضا الفيلم الروائى (The Names of the Flowers) “أسماء الزهور”، فى عرضه الأفريقى والعربى الأول، وهو إنتاج بوليفى أمريكى كندى، سيناريو وإخراج بهمن تافوسى، وتبدأ الأحداث وقت استعداد بوليفيا للاحتفال بالذكرى الخمسين لوفاة إرنستو تشى جيفارا من خلال شخصية تُدعى جوليا، وهى معلمة ريفية قديمة لمشاركة قصتها التاريخية مع العالم.

ومن المغرب يعرض الفيلم الروائى “مواسم العطش” إخراج حميد الزوغى، سيناريو إبراهيم هانى، وبطولة فدوى طالب، بدر الدين الغطاس، راوية، نهيلة بن مومو، وتدور الأحداث داخل قرية مغربية فى ستينيات القرن الماضى بعدما أجبر الرجال على مغادرة القرية من أجل العمل فى الحقول ومناجم الفحم، تاركين وراءهم نساءهم يذبلن فى عوالمهم الخاصة.

بينما تضم مسابقة الفيلم القصير الأفلام التالية:

الفيلم البريطانى الإيطالى التسجيلى (Brigitte) “بريجيت”، والمعروض خارج المسابقة، فى عرضه الأول فى أفريقيا والدول العربية، وهو سيناريو وإخراج المخرجة لين رامزى الحاصلة على عدة جوائز من مهرجان كان. وتدور الأحداث حول بريجيت لاكومبى، أحد أبرز المصورين الفوتوغرافيين فى العالم، حيث تشارك فى تصوير فيلم وثائقى عنها فى هذا الفيلم، وتناقش حياتها وأفكارها مع المخرجة لين رامزى، ونرى بريجيت بشخصيتها العملية الحميمة.

ومن مصر يشارك الفيلم الروائى (Extra Safe) “آمن جدًا” فى عرضه الأول فى أفريقيا والدول العربية، وهو سيناريو وإخراج نوران شريف، وبطولة ثراء جبيل، سلوى محمد على، وخلال أحداث الفيلم تذهب نهى، البالغة من العمر 28 عاما، إلى الصيدلية لشراء الواقى الذكرى، تظهر والدتها فجأة ليتحول الوضع كله رأسا على عقب، وتجد نفسها تكافح مع سلسلة من الأحداث غير المرغوب فيها.

كما يعرض أيضا من مصر الفيلم التسجيلى (!Heart, You Deserve That) “تستاهل يا قلبي” فى عرضه العالمى الأول، وهو سيناريو وإخراج لمياء إدريس، وتدور أحداث الفيلم عن الضغوط الاجتماعية التى تمر بها النساء غير المتزوجات اللاتى تجاوزن الثلاثين من العمر.

من بولندا الفيلم الروائى (Bitter Herb) “عشب مرير” فى عرضه الأول فى أفريقيا والدول العربية، وهو سيناريو وإخراج ماريا أورناف، بطولة ناتاليا سيكورا، كرزيستوف بلواكو سزكربينسكى، وتدور الأحداث عن علاقة شديدة الاضطراب بين طفلة وأمها.

ومن أسبانيا يعرض فيلم التحريك (Certain poor shepherds) “الرعاة الفقراء”، فى عرضه العالمى الأول، وهو من إخراج ألفونسو رويز ويانا ولفورس، وتدور الأحداث فى أيام أحد أيام الشتاء من خلال كلب يُدعى ليلا يحرس الماعز وعنزة تدعى إما، وقطيع من الماعز، يبدأون فى متابعة نجم شديد السطوع، ومن هنا تبدأ الرحلة التى ستغير حياتهم إلى الأبد.

كما يعرض أيضا الفيلم التسجيلى (Chiyo) “تشيو”، فى عرضه الأفريقى والعربى الأول، سيناريو وإخراج شيمى شيمادا، ومن إنتاج اليابان وإنجلترا، وخلال الأحداث نتعرف على الضواحى اليابانية بشكل شاعرى من خلال استكشاف المخرجة لحياة جدتها تشيو، مع سلسلة من لحظات الحياة اليومية فى ياشيو، ويسعى الفيلم خلف قدرة السينما على توفير مساحة للتأمل.

وتشارك جمهورية التشيك فى المسابقة بفيلم التحريك (Daughter) “ابنة”، المرشح لأوسكار أفضل فيلم تحريك قصير. سيناريو وإخراج داريا كاشيفا، وتدور الأحداث فى إحدى غرف المستشفى، حيث تذكرت الابنة لحظة من طفولتها عندما كانت تحكى لأبيها عن تجربتها مع طائر مصاب، وامتدت لحظة سوء التفاهم والاحتضان المفقود إلى سنوات عديدة حتى وصلت إلى غرفة المستشفى.

ومن فنزويلا يعرض الفيلم الروائى (High Tide) “مد عالي” فى عرضه الأفريقى والعربى الأول، وهو سيناريو وإخراج ماركو سالافيريا، وبطولة تاتيانا مابو، فرانسيسكو مارين، لويجى روميرو نارفيز، وتدور الأحداث فى منزل كارمن حيث تعيش مع طفليها بين الحياة اليومية الطويلة التى يتغيب عنها زوجها.

كما يعرض أيضًا بالمسابقة الفيلم العراقى الروائى (I Will Wait) “سأنتظر” فى عرضه الأفريقى الأول، وهو سيناريو وإخراج محمد شروانى، وبطولة روزان هاماجازا، أنور شكسانى، رضا محمد، وخلال الأحداث تترك سهيلة رضيعها لدى جيرانها لتكسب ما يكفيها من المال، لكنهم ينزعجون من الرضيع ولا يرغبون فى الاعتناء به، فييتعين على سهيلة أن تجد طريقة للطفل حتى تتمكن من مواصلة عملها حتى يعود زوجها من الحرب.

وتشارك هولندا فى المسابقة بفيلم التحريك (Intermission Expedition) “رحلة الاستراحة”، فى عرضه الأول فى أفريقيا والدول العربية، وهو سيناريو ومونتاج وإخراج ويب تيويسى، وتدور الأحداث خلال عطلة مشمسة، حيث يكافح مجموعة من السياح للتخلى عن حياتهم فى مدينتهم المزدحمة.

ومن إنتاج بلجيكا ولبنان يعرض الفيلم التسجيلى (Pacific) “باسيفيك”، وهو إخراج وتصوير إنجى عبيد، وتدور الأحداث داخل برج “باسيفيك” فى بروكسل المعروف باسم “برج الانتحار”، بعد العديد من حالات ومحاولات الانتحار التى وقعت فيه منذ السبعينيات وحتى اليوم.

ويشارك أيضا بالمسابقة الفيلم الروائى (Pick a Name) “اختر اسمًا” فى عرضه الأفريقى والعربى الأول، وهو إنتاج جمهورية التشيك وكوسوفو، وإخراج دريتيرو مهمتاج وبطولة دورسا ريكشا، فيوريلا شالا، منصورصافيتشيو، وخلال الأحداث تستكشف نورا ذات العشرين عاما، وهى أم عزباء مهاجرة، طرقًا بديلة لتجنب الترحيل من جمهورية التشيك بعد رفض طلب اللجوء.

ويعرض بالمسابقة أيضا الفيلم الروائى (Roqaia) “رقية” فى عرضه الأول فى أفريقيا والدول العربية، وهو إنتاج أفغانستان وبنجلاديش، سيناريو وإخراج ديانا صاقب جمال، وبطولة رقية رسولى، أسد الله رسولى، وتبدأ الأحداث بعد أن نجت “رقية” البالغة من العمر 12 عاما من هجوم انتحارى، حيث تجدت نفسها وسط جنون إعلامى، وهى تتعامل مع صدمتها بنفسها.

ومن إسبانيا يعرض الفيلم التسجيلى (Sewing Futures) “حياكة المستقبل”، فى عرضه الدولى الأول، إخراج إنريكى راى، وتدور الأحداث من خلال مجموعة من النساء الأفريقيات تتحدثن عن المصاعب والعقبات التى يواجهنها عند مغادرة بلادهن والوصول إلى بلد يعتمدن فيه على أنفسهن وﻻ يُجِدن التحدث بلغته الأصلية.

كما يخوض منافسات المسابقة فيلم التحريك الفرنسى (Sheep, Wolf and a cup of Tea) “الأغنام والذئب وكوب الشاي” فى عرضه الأول فى أفريقيا والدول العربية، سيناريو وإخراج ماريون لاكورت، وتدور أحداث الفيلم فى الليل، بينما ينغمس أفراد الأسرة فى طقوس غريبة قبل النوم، يستدعى الطفل ذئبًا من أسفل صندوق مخفى تحت سريره، فتقوم الخراف المفزوعة بمحاصرة باب غرفته.

كما يعرض أيضاً الفيلم الصربى التسجيلى (The Harvesters) “الحاصدون” فى عرضه الدولى الأول، وهو سيناريو وإخراج جالا نيجريللو، وخلال أحداث الفيلم تعمل روزا، البالغة من العمر 82 عامًا، مع ابنتها فى جمع الثمار فى جبل إيفانيتشا، بصربيا، ويعملون معا فى الحقل طوال اليوم، وفى الأعمال المنزلية ليلًا ورغبة روزا الوحيدة هى الذهاب إلى البحر للمرة الأولى.

ومن كرواتيا يعرض الفيلم الروائى (Tina) “تينا” فى عرضه الأول فى أفريقيا والدول العربية، وهو سيناريو وإخراج دوبرافكا توريتش، وبطولة لانا باريتش، وتدور الأحداث فى زغرب، آخر أيام السنة فى شقة قديمة حيث ينتمى كل شيء إلى الماضى، وتحاول تينا إحياء طقوس الأعياد مع اقتراب فعاليات ليلة رأس السنة، وتتواصل الاحتفالات والألعاب النارية فى التطفل على مساحتها الخاصة.

ومن كوريا الجنوبية يعرض الفيلم الروائى (To Each Your Sarah) “سارة لكل منكم”، سيناريو وإخراج كيم ديوك-جيون، وبطولة أوه مينى، جيون سو هيون، كيم جا يونج.

وخلال أحداث الفيلم تعود جونج جا، البالغة من العمر 51 عاما، إلى مسقط رأسها بعد أن شعرت بالإحباط من حياتها فى سيول، وهناك تبدأ العمل فى مجزر تحت اسم “سارة” لإخفاء محنتها البائسة عن الآخرين، عندما تلتقى بشخص يناديها باسم “جونج جا”.

كما يشارك فى المسابقة الفيلم البرازيلى الروائى (To Us, Lonely Ones)”من أجلنا، نحن المنعزلون” فى عرضه العالمى الأول، وهو إخراج جيليرمى دى أوليفيرا، وبطولة بولا زانيتى، أندريه بالتيري. وتدور أحداثه عن امرأة شابة تخوض تجربة خاصة فى ليل المدينة.

ويعرض أيضا بالمسابقة الفيلم الأوكرانى الروائى (Young, but it will pass) “شاب، لكنها ستعبر” فى عرضه الدولى الأول، وهو إخراج وسيناريو ناستيا فيشوك، وبطولة أنطون تشرنيكو، فيكتوريا رودايا، إيلينا فيسك.

وخلال أحداث الفيلم يصادف أنطون إعلانًا عن مقابلة عمل فى مجال صناعة الأفلام، ويذهب للتقديم على وظيفة كاتب سيناريو إلى شركة إنتاج تلفزيونى، وعلى سبيل الاختبار، تسأله رئيسة التحرير أن يحكى قصة لكن المقابلة تتحول لتصبح اعترافًا أو عرضًا لرجل واحد.

3b15e425-ec24-4909-bf4c-2e7bb40e35f7

 

6a83106d-8517-47eb-b05f-8dd3159c7227

 

7f9ac7cf-5924-4126-b334-f2e3ed749493

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق