33 مليار دولار تهرب من أكبر صندوق استثمار في العالم

السياسي-وكالات

يفقد أكبر صندوق استثماري بالعالم تتداول وثائقه في البورصة، سيولة بصورة أسرع من أي من الصناديق الأخرى في العالم، مع سعي المستثمرين نحو الصناديق التي تطلب مصاريف أقل وسط موجة خفض التكلفة التي تجتاح العالم.

وسحب المستثمرون نحو 33 مليار دولار من صندوق ” SPDR S&P 500 ETF Trust (SPY)” منذ مطلع العام حتى الآن، وهو أكبر انسحاب من صندوق استثماري متداول في البورصة في العالم، وفقا لبلومبيرغ.

وبينما كانت أكبر موجة للنزوح متركزة في فبراير ومارس، عندما كان وباء كورونا يهوى بأسواق المال العالمية، أصبح الصندوق البالغ قيمته 294 مليار دولار، والذي يتتبع مؤشر الأسهم الأميركية، موضع خلاف مع صندوق الاستثمار الأوسع نطاقا في العالم الذي جذب 119 مليار دولار في 2020.

وفي الوقت الذي تتسابق فيه الصناديق لخفض التكاليف، يمكن أن تكون أحد أسباب الهجرة التي شهدها الصندوق، هي نسبة المصروفات الضخمة نسبيا والتي تحصل عليها شركة الإدارة والبالغة 0.095%، وهي مماثلة لتكلفة ثلاثة صناديق منافسة مجتمعة.

وهو ما يعني أن المستثمرين الذين عادوا مرة أخرى إلى السوق، قد يكونون اتجهوا إلى البدائل الأرخص، وفقا لمحللين.

وتشهد الأسهم الأميركية موجات نزوح، كان آخرها الشهر الماضي، عندما سحب المستثمرون نحو 26 مليار دولار من صناديق الأسهم في أسبوع.

وأشار محللو Bank of America، وفي وقت سابق، إلى أن أسهم قطاع التكنولوجيا شهدت خروج تدفقات قيمتها مليار دولار، وهو أعلى معدل منذ يونيو 2019. فيما خرجت نحو 12 مليار دولار من الأسهم القيادية.

وضخت صناديق الثروة السيادية 7.1 مليار دولار صافية في أسهم خلال الربع الثاني من العام هي الأعلى في عدة أعوام وغالبيتها خارج الولايات المتحدة.

وسحبت الصناديق أيضا 5.2 مليار دولار صافية من أدوات الدخل الثابت خلال الفترة نفسها، وهي أعلى قيمة منذ الربع الأول في 2019 وفقا لبيانات إي فستمنت بشأن الاستراتيجيات التي يديرها مديرو صناديق من طرف ثالث.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى