39 أسيرة يعانين ظروفًا صعبة في سجون الاحتلال

قالت القيادية في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين خالدة جرار إن 39 أسيرة يعانين ظروفًا صعبة، في ظل تزايد الضغط عليهن من قبل إدارة سجني الدامون وهشارون حيث يقبعن.

وأضافت جرار في رسالة من سجن الدامون نشرها مركز حنظلة للأسرى، إن المشكلة التي تواجه الأسيرات، وهن (37 أسيرة في الدامون، و2 في سجن هشارون) هي الإهمال الطبي، حيث تقبع في الدامون خمس أسيرات يُعانين أوضاعًا صحية صعبة وإهمالاً طبيًا ممنهجًا”.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وبيّنت المرشحة عن قائمة “نبض الشعب” للانتخابات التشريعية، أن الأسيرات المريضات هُن: إسراء الجعابيص وهي مصابة بحروق بليغة وتحتاج لتدخل جراحي عاجل، لإنقاذ ما تبقى من جسدها، وروان أبو زيادة تعاني من جرثومة غير معروفة في الجهاز الهضمي ومشاكل في العظام، ونسرين أبو كميل المُصابة بأمراض ارتفاع السكر وضغط الدم، وصمود أبو ظاهر التي تشكو من مشاكل في الدم وأنهار حجة وهي حامل وتعاني من هزال وضعف عام.

وقالت “من بين المشاكل التي تواجهها الأسيرات أيضًا، مراقبة ساحة الفورة في سجن الدامون بالكاميرات، مما ينتهك خصوصيتهن ويُقيد حركتهن، بالإضافة لمصادرة سلطات الاحتلال الكتب من مكتبة السجن وحرمان سبع أسيرات معتقلات فيه ويتلقين تعليمًا عن بُعد من إدخال كُتب تخصصاتهن الجامعية”.

وأكدت القيادية جرار أن سلطات الاحتلال ما زالت ترفض تركيب الهواتف العمومية في ساحات الدامون وهشارون كما جرى الاتفاق سابقًا، وترفض أيضًا إغلاق معبار الشارون الذي تقبع فيه الأسيرات عند نقلهن للمستشفيات والمحاكم مدد تزيد عن الأسبوعين في زنازين انفرادية وظروف معيشية هي الأصعب بين أوضاع السجون بشكلٍ عام”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى