أمريكا ترصد 5 ملايين دولار لتوقيف فاكر بوسورة : فمن هو؟

السياسي – رصدت الولايات المتحدة، مكافأة تصل إلى 5 ملايين دولار للحصول على معلومات تؤدي إلى توقيف أو إدانة شخص يدعى “فاكر بوسورة”.

مطلوب بجرائم إرهابية ضد مواطنين أمريكيين

ولفتت السفارة الأمريكية في القاهرة، إلى أن “برنامج المكافآت من أجل العدالة”، التابع لمكتب التحقيقات الفيدرالي، خصص ما يصل إلى 5 ملايين دولار للحصول على معلومات عن “بوسورة”، وهو البيان الذي يشير إلى أنه “إرهابي مطلوب في جرائم تتعلق على الأرجح بجرائم إرهابية ضد مواطنين أمريكيين”.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

من هو “فاكر بوسورة”

وذكرت السفارة الأمريكية، في منشور لها عبر “فيسبوك”، الخميس، أن “بوسورة” تونسي الجنسية، غادر عام 1988، مسقط رأسه، ليقيم في فرنسا، ثم غادرها عام 1991، وهاجر إلى مونتريال بكندا.

وأشار البيان إلى أن “بوسورة”، سافر لاحقا ذهابا وإيابا من كندا إلى تونس، بشكل متكرر خلال التسعينيات من القرن الماضي.

وأضافت سفارة الولايات المتحدة، أن “بوسورة”، الذي لم تعلن جرائمه، حصل على الجنسية الكندية عام 1999، وأثناء وجوده في كندا، التحق بمسجد السنة في مونتريال.

وذكرت السفارة أن “بوسورة”، غادر كندا عام 1999، وربما قام بعدة رحلات إلى أفغانستان بين عامي 1999/2000، ولا يعرف موقع تواجده حاليا، بعد تلقيه تدريبات من تنظيم “القاعدة” في أفغانستان.

ودعت السفارة الأمريكية من لديه أي معلومات تتعلق بهذا الشخص، “فيرجى الاتصال بمكتب التحقيقات الفيدرالي المحلي، إذا كنت في الولايات المتحدة، أو أقرب سفارة أو قنصلية أمريكية إذا كنت بالخارج”.

ولا يعرف سبب إعلان الخارجية الأمريكية، عن المكافأة من سفارتها بالقاهرة، بيد أن مسؤول في السفارة (رفض كشف اسمه)، قال إن “هذا جهد نواصل بذله بالشراكة مع شريكتنا الاستراتيجية مصر”.

وليست هذه هي المرة الأولى التي ترصد الولايات المتحدة مكافأة مالية ضخمة للقبض على أحد المطلوبين لديها، وأبرز هؤلاء زعيم داعش  “أبوبكر البغدادي”، ورجل الأعمال الروسي “يفجيني بريجوجين”، المعروف بـ”طباخ بوتين”.

وبرنامج مكافآت من أجل العدالة، الذي أعلن عن المكافأة، يتبع لوزارة الخارجية الأمريكية، وتأسس عام 1984 لمكافحة الإرهاب الدولي، حيث يتم إدارته بواسطة مكتب الأمن الدبلوماسي التابع لوزارة الخارجية.

ويهدف هذا البرنامج إلى “تقديم الإرهابيين الدوليين للعدالة ومنع أعمال الإرهاب الدولية ضد مواطني أو ممتلكات الولايات المتحدة”.

وبموجب هذا البرنامج، فإن وزير الخارجية قد يخول مكافآت للمعلومات التي تؤدي إلى اعتقال أو إدانة أي شخص يخطط، أو يساعد، أو يحاول القيام بأعمال إرهابية دولية ضد مواطني أو ممتلكات الولايات المتحدة، والتي تمنع حدوث مثل هذه الأعمال في المقام الأول، والتي تؤدي إلى تعريف أو مكان وجود زعيم إرهابي رئيسي، أو التي تعطل تمويل الإرهاب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى