81 وفاة وأكثر من ألف مفقود في فيضانات غرب ألمانيا

السياسي -وكالات

ذكرت الهيئة العامة للبث الإذاعي في ألمانيا (إيه.آر.دي) أن عدد القتلى جراء الفيضانات العارمة التي تجتاح غرب ألمانيا زادت لما لا يقل عن 81 في حصيلة لا زالت مرشحة للارتفاع خاصة وأن العشرات لا زالوا في عداد المفقودين.

كما في منطقة نوينار آرفايلر على سبيل المثال، حيث قالت الشرطة إن أكثر من ألف شخص مفقودون. كما أحصت الشرطة في بلدة شولد في جنوب بون ما بين 50 و60 مفقودا، إثر انهيار ستة منازل.

وقالت الشرطة إن 18 لقوا حتفهم فيما اعتبر عشرات آخرون في عداد المفقودين في منطقة آرفايلر، التي تشتهر بكروم العنب في ولاية راينلاند بفالز، بعد أن فاض نهر آر الذي يصب في نهر الراين على ضفتيه ودمر ستة منازل.

 

وقالت السلطات إن ثمانية لقوا حتفهم في منطقة أويسكيرشن جنوبي مدينة بون. وفي بلجيكا قُتل شخصان بسبب الأمطار الغزيرة وفُقدت فتاة تبلغ من العمر 15 عاماً بعدما جرفها فيضان أحد الأنهار.

وساعد مئات من جنود الجيش أفراد الشرطة في جهود الإنقاذ، مستخدمين الدبابات لإخلاء الطرق من الانهيارات الأرضية والأشجار المتساقطة، بينما نقلت المروحيات أولئك الذين تقطعت بهم السبل فوق أسطح المنازل إلى مناطق آمنة.

 

وتسببت الفيضانات في أسوأ خسارة جماعية للأرواح في ألمانيا منذ سنوات. ففي عام 2002 أدت الفيضانات إلى مقتل 21 شخصاً في شرق ألمانيا وأكثر من 100 في منطقة وسط أوروبا الأوسع.

الى ذلك أوضح وزير الداخلية الاتحادي هورست سيهوفر لصحيفة “بيلد” أن ما وقع “مأساة” حجمها “بعيد عن أن يكون متوقعا”. وأضاف “هذه الظروف المناخية القصوى هي عواقب تغير المناخ” معتبرا أن على ألمانيا “أن تكون أكثر استعدادا” لهذا الامر.

وأعربت المستشارة أنغيلا ميركل عن صدمتها إزاء الكارثة، وأضافت: “تعاطفي مع ذوي الضحايا والمفقودين. وأتوجه بالشكر من كل قلبي للمساعدين الدؤوبين ولقوات الإنقاذ”. يشار إلى أن ميركل في زيارة رسمية حالياً للولايات المتحدة الأمريكية، قد تكون الأخيرة لها بصفتها مستشارة ألمانيا.

 

وفي بلجيكا، انهارت نحو عشرة منازل في بيبنستر بعدما فاض نهر فاسدري وأغرق البلدة الواقعة في شرق البلاد. وتم إجلاء السكان من أكثر من ألف منزل.

كما تسببت الأمطار في اضطرابات شديدة في النقل العام، إذ توقفت خدمة القطارات السريعة إلى ألمانيا. وتم تعليق الحركة في نهر موز، أهم ممر مائي في بلجيكا، إذ ينذر بالفيضان على ضفتيه.

وفي هولندا، ألحقت فيضانات الأنهار أضراراً بالكثير من المنازل في إقليم ليمبورخ في جنوب البلاد، وجرى إخلاء عدة دور للرعاية.

فيضان وادي آهر (Ahrthal)، حيث تجاوز منسوب المياه في النهر مترين مقارنة بأعلى معدل سجله مؤشر النهر، الذي حول شوارع بلدة “إش” (Esch) بمنطقة آرفايلر (Ahrweiler) إلى سيول، فيما غمرت المياه العديد من القرى والبلدات في المنطقة.

 

خلفت الأمطار الغزيرة الني شهدتها ألمانيا وبعض الدول المجاورة لها خسائر مادية جسيمة تقدر بملايين اليوروهات

 

تم تعليق حركة المرور على نهر الميز الممر المائي البلجيكي الرئيسي المهدد بخطر الفيضان

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى