زوروا الطبيعة لمُكافحة التوتر

السياسي-وكالات

أظهرت دراسة حديثة من جامعة «ميشيغان» الأميركية أنّ المشي في الغابات والمناطق الخضراء أو في الطبيعة له مفعول سحري على التوتر، وأنّ المشي لمدة 20 دقيقة فقط قد يقلّل من نسبة هورمون الإجهاد «كورتيزول» بصورة واضحة.

وقالت المُشرفة على الدراسة، ماري-كارول هونتر: «نحن نعلم بالفعل أنّ المشي في الطبيعة يقلّل من التوتر. ولكن لم يكن واضحاً حتى الآن كم عدد المرات التي يفترض أن يكون فيها المرء في الطبيعة، وكم هو الوقت الواجب استغراقه هناك، وما فائدة ذلك؟».

ويُنتج هورمون الكورتيزول في قشرة الغدة الكظرية، ومن ثمّ يتمّ امتصاصه في الكبد. وارتفاع نسبة الكورتيزول في الجسم، بسبب الإجهاد المُزمن مثلاً، يمكن أن يؤدي إلى البدانة وضعف جهاز المناعة واضطراب القلب والأوعية الدموية والاكتئاب.

وأجرى الباحثون دراستهم على 36 متطوعاً من بينهم 33 امرأة و3 رجال. وقام هؤلاء بـ3 جولات على الأقل أسبوعياً لمدة 10 دقائق أو أكثر في الطبيعة.

وأُخذت عينات من لعابهم قبل التجارب وبعدها. وتمّ فحص مستويات هورمون الكورتيزول وكذلك إنزيم «ألفا أميلاز» الذي يُنتج في الجهاز الهضمي ويفرزه الجسم بكثرة أثناء الشعور بالتوتر.

ونصح الخبراء بالمشي أو الجلوس 3 مرات أسبوعياً في المساحات الخضراء وفي أحضان الطبيعة لمدة 20 إلى 30 دقيقة، لتفادي التوتر في الجسم.

 

مقالات ذات صلة