بوريس جونسون جرو في حضن ترامب

السياسي – نشرت مجلة “نيويوركر” مقالا للكاتب جون كاسدي، يقول فيه إن بوريس جونسون أظهر أنه جرو في حضن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

ويقول كاسدي في مقاله إن من بين الأشياء التي تحويها السيرة الذاتية لبوريس جونسون، السياسي المحافظ، الذي يشبه شعره ممسحة الأرض، والذي من شبه المؤكد أنه سيكون رئيس وزراء بريطانيا القادم، هي أنه كتب سيرة تشرتشل، ففي عام 2014 عندما كان لا يزال عمدة للندن نشر جونسون كتابا بعنون (عامل تشرتشل: كيف صنع رجل واحد التاريخ)”.

ويستدرك الكاتب بأن عمله المؤلف من 400 صفحة لم يلق نجاحا باهرا، فمثلا علق عليه أستاذ التاريخ في جامعة كامبريدج، ريتشارد إيفانز لمجلة (نيوستيتسمان) بالقول: “يبدو الكتاب كأنه أملي إملاء ولا يبدو أنه كتب”، وأضاف: “خلال الكتاب كله تسمع صوت بوريس، إن ذلك يشبه أن تحشر في نادي الدرونز وتستمع لساعات من خطب بيرتي ووستر (شخصية هزلية في كتابات الكاتب البريطاني بي جي وودهاوس)”.

ويجد كاسدي أن “ما افتقده كتاب جونسون من قيمة أدبية أو تاريخية عوضه في الكشف عن شخصية جونسون، فبسلوكياته المدروسة للطبقة الأرستقراطية، وبصخبه، وإشارته باستمرار إلى ماضي بريطانيا الإمبريالي، يتضح أن جونسون يريد أن يراه بنو بلده على أنه نسخة متأخرة من البطل التاريخي -أسد لا يقهر يدافع عن بريطانيا- وكما أشار إيفانز، فإن كتابه حول تشرتشل لم يكن سوى دعاية مطولة لنفسه”.

ويقول الكاتب: “لكن في الأيام الأخيرة، أظهر جونسون نفسه على أنه لا يشبه الأسد في شيء، فبفشله المحزن للوقوف مع كيم داروك، الذي أصبح الآن السفير البريطاني السابق لواشنطن، بعد سلسلة من الهجمات الشنيعة من دونالد ترامب، ظهر كأنه جرو عند قدمي سيده المتطلب والمؤذي، وبالتأكيد استخدم رؤساء وزراء بريطانيا السابقون، بينهم تيريزا ماي، خطابا لينا في علاقتهم مع واشنطن، لكن أحدا لم يظهر بدناءة جونسون وهو الذي لم يصل إلى داونينغ ستريت بعد”.

ويشير كاسدي إلى أنه في مناظرة تلفزيونية ليلة الخميس مع وزير الخارجية، جيرمي هانت، منافسه المتبقي الوحيد في السباق لخلافة تيريزا ماي رئيسا للوزراء وزعيما لحزب المحافظين، تم سؤالهما عن ما إن كانا سيبقيان داروك، الذي يبدو أنه كان ضحية تسريب سياسي عندما يصل أي منهما إلى داونينغ ستريت، “وكانت صحيفة (ميل أون صندي) نشرت نصوصا من برقيات دبلوماسية سرية من داروك إلى لندن، يصف فيها ترامب بأنه (غير آمن)، وأعرب عن شكه في ما إن كان يمكن للإدارة أن تنتقل من حالة العجز”.

ويلفت الكاتب إلى أن “هانت كان واضحا، ووصف تعليقات ترامب التي وصف فيها داروك بأنه (مجنون) و(غبي) بأنها سيئة التقدير، وقال إنه سيبقيه في منصبه الدبلوماسي حتى ينتهي في نهاية هذا العام، أما بالنسبة لتعليقات ترامب التي انتقد فيها بشدة تعامل ماي مع البريكسيت، فقال هانت إن تعليقات الرئيس (غير مقبولة ولا أظن أنه كان يجب عليه قولها)”.

وينوه كاسدي إلى أنه “في المقابل قام جونسون بالبحث عن أعذار لترامب، الذي هو على علاقة جيدة به، مدعيا أن ترامب (تم جره إلى الجدل السياسي البريطاني) وعندما انتقد ترامب كان أكثر شيء قاله هو أن انفجار غضبه على تويتر (لم يكن بالضرورة ما يصح فعله)، ولدى سؤاله عن ما إن كان سيبقي داروك لو كان القرار في يده، فإنه لم يجب على السؤال مباشرة، لكنه أشار إلى (الأهمية الرائعة) للمملكة المتحدة أن تكون لديها (شراكة مقربة مع أمريكا)”.

ويقول الكاتب: “لأن ترامب عبر عن أن إدارته لن تتعامل مع داروك، الدبلوماسي المخضرم الذي أقام عدة حفلات دعا إليها أعضاء من عائلة الرئيس ومن إدارته، فقد بدت هذه التصريحات مساوية لوعد من جونسون بأنه سيعيد السفير، واضح أن ذلك كان تفسير داروك، فقدم استقالته يوم الأربعاء صباحا بتوقيت واشنطن، وقال صديق له لم يذكر اسمه لـ(فايننشال تايمز) إن رفض جونسون دعمه كان عاملا في قراره”.

ويفيد كاسدي بأن كثيرا من زملاء جونسون في حزب المحافظين اعتادوا على اعتراضاته التي هي في غير محلها، وعلى انتهازيته، إلا أن بعضهم لم يعتد عليها، فقال وكيل وزارة الخارجية آلان دونكان، لـ”بي بي سي”: “إن بوريس جونسون، وزير الخارجية السابق، الذي يأمل في أن يكون رئيسا للوزراء، قام ببساطة بإلقاء أكبر دبلوماسيينا تحت الحافلة”، وأضاف أن فشل جونسون في الدفاع عن داروك خلال المناظرة التلفزيونية كان “إهمالا خسيسا من طرفه”.

وتنقل المجلة عن السير باتريك ماكوغلين، وهو عضو برلمان محافظ، قوله: “من المخزي أن ترى شخصا يريد أن يصبح رئيسا للوزراء يفشل في تأييد موظفي الحكومة المجتهدين، الذين لم يرتكبوا خطأ، عندما تهاجمهم حكومة أجنبية، فالقيادة تشمل الوقوف مع فريقك”.

ويقول الكاتب: “ربما يكون الوقت قد أصبح متأخرا الآن لنأمل في أن يتسبب تصرف جونسون الخسيس بفشله في السباق على القيادة، فالانتخاب محدود لحوالي 160 ألف عضو من من حزب المحافظين، كثير منهم طاعنون في السن، ومؤيدون بشكل جنوني للبريكسيت ويؤيدون بوريس، وكثير منهم قد ملأوا ورقة الاقتراع، فالنتيجة شبه معروفة”.

ويختم كاسدي مقاله بالقول إنه “بعد استقالة داروك يوم الأربعاء، فقد ذرف جونسون بعض دموع التماسيح عليه، فقال للمراسلين: (يؤسفني ذلك حقا، لأنني أعتقد أنه كان رائعا، بل إنه دبلوماسي رائع وعملت معه لسنوات كثيرة.. ليس صحيحا أن يجر عمل موظفي الدولة إلى الأجندة السياسية، وأعتقد أنه يجب علينا حماية الموظفين الحكوميين الرائعين من ذلك النوع من الدعاية)، طبعا هذا باستثناء ما إن كان الأمر يحتاج إلى انتقاد رئيس أمريكي جلف وأناني مرغ أسماءهم بالطين”.

مقالات ذات صلة